طاقم عمل سفينة دياموند برنسيس يبدأ في مغادرتها

طوكيو-"القدس"دوت كوم-(د ب ا)- بدأ طاقم عمل سفينة دياموند برنسيس السياحية، التي كانت خاضعة للحجر الصحي في ميناء يوكوهاما، في مغادرة السفينة اليوم الخميس.

وأفادت هيئة الاذاعة والتلفزيون اليابانية أن من لم تظهر عليهم أعراض فيروس كورونا المتحور الجديد سوف يتم وضعهم في الحجر الصحي لمدة 14 يوما.

وقالت الهيئة إن مغادرة طاقم العمل المؤلف من 240 فردا للسفينة سوف يستغرق ثلاثة أيام. ويشار إلى أن معظم أفراد طاقم السفينة من الأجانب، وسوف يغادروا اليابان بعد أسبوعين في حال ثبت عدم إصابتهم بالفيروس.

من ناحية أخرى، أعلن مسؤولو الصحة في مقاطعة أوساكا إصابة سيدة بفيروس كورونا للمرة الثانية.

قال المسؤولون" هذه حالة لم تحدث في أي مكان في البلاد، إصابة شخص ما بالفيروس وشفاؤه ثم إصابته به مجددا".

وأشار المسؤولون إلى أن السيدة كانت تعمل مرشدة سياحية، وعملت مع مجموعة سائحين من مدينة ووهان الصينية، بؤرة تفشي الفيروس الشهر الماضي، وبعد ذلك جرى تشخيص إصابتها بالفيروس ونقلها للمستشفى.

وأوضحوا أن السيدة شفيت مطلع الشهر الجاري، ولكن بعد أسبوعين، بدأت تشعر بألم في الحلق والصدر.

وثبت إصابتها بفيروس كورونا مجددا أمس الأربعاء.

وقد سجلت اليابان نحو 900 حالة مؤكدة مصابة بالفيروس.

وتوفى سبعة أشخاص بسبب الفيروس، بينهم أربعة كانوا على متن سفينة دياموند برنسيس.