دوري ابطال اوروبا:مانشستر سيتي يقلب الطاولة على الريال وليون يفاجىء يوفنتوس

مدريد"القدس"دوت كوم- (د ب أ)- بات مانشستر سيتي الإنجليزي على مشارف الصعود لدور الثمانية ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ، بعدما قلب تأخره صفر / 1 أمام مضيفه ريال مدريد الإسباني، إلى فوز ثمين ومستحق 2 / 1 الأربعاء في ذهاب دور الستة عشر للمسابقة القارية.

وكان مانشستر سيتي الطرف الأفضل في معظم فترات المباراة، وكان بإمكانه الفوز بعدد أوفر من الأهداف لولا تألق البلجيكي تيبو كورتوا حارس مرمى الريال، الذي تصدى ببراعة لأكثر من هجمة خطرة للفريق الإنجليزي، الذي أصبحت مهمته سهلة إلى حد كبير في مواصلة مسيرته بالبطولة التي يحلم بالفوز بها للمرة الأولى في تاريخه.

وعجز الفريقان عن هز الشباك خلال الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل بدون أهداف، رغم سيطرة سيتي على أغلب الفترات.

وفي الشوط الثاني، بادر إيسكو بالتسجيل لمصلحة الريال في الدقيقة 60، لكن المهاجم البرازيلي جابرييل جيسوس أدرك التعادل لسيتي في الدقيقة 78 من متابعة لتمريرة زميله البلجيكي كيفن دي بروين (نجم المباراة)، الذي أحرز الهدف الثاني للضيوف في الدقيقة 83 من ركلة جزاء.

واضطر الريال لإنهاء المباراة بعشرة لاعبين عقب طرد قائده سيرخيو أجويرو في الدقيقة 86 لتعمده عرقلة جيسوس وهو في وضع انفراد بالمرمى.

وبات يكفي مانشستر سيتي الخسارة بهدف نظيف في لقاء العودة الذي سيقام بملعبه من أجل الصعود لدور الثمانية، فيما أصبح يتعين على الريال، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد 13 لقبا، الفوز بثنائية نظيفة أو الفوز بفارق هدف شريطة تسجيله اكثر من هدفين لتفادي الخروج المبكر من المسابقة.

وتأتي تلك الخسارة لتضاعف من أحزان الريال قبل لقائه المرتقب مع غريمه التقليدي برشلونة في الكلاسيكو الذي سيجرى بملعب (سانتياجو برنابيو) معقل الفريق الملكي يوم الأحد القادم ببطولة الدوري الإسباني.

وثأر مانشستر سيتي بذلك لاستبعاده المحتمل لموسمين عن البطولات القارية، وعاد بفوز بالغ الاهمية.

وبرغم تخلفه بهدف لاعب الوسط ايسكو، قبل نصف ساعة على نهاية الوقت، حافظ سيتي على رباطة جأشه وسجل ثنائية في غضون خمس دقائق عبر البرازيلي غابريال جيزوس (78) ونجمه البلجيكي كيفن دي بروين (83 من ركلة جزاء)، وكان قادرا على تعزيزها لو استفاد من طرد قلب دفاع ريال سيرخيو راموس (86).

كما حفظ سيتي ماء وجه الاندية الانكليزية التي عانت ثلاث خسارات في ذهاب ثمن النهائي، اثر سقوط ليفربول حامل اللقب على ارض اتلتيكو مدريد الاسباني صفر-1، توتنهام على ارضه امام لايبزيغ الالماني صفر-1 وتشلسي على ارضه امام بايرن ميونيخ الالماني صفر-3.

وكان سيتي قد صُدم مطلع الشهر الحالي لايقافه سنتين من قبل الاتحاد الاوروبي للعبة، بسبب مبالغته في الإعلان عن ايراداته الرعائية بين عامي 2012 و2016، وعدم تعاونه بعد إعادة التحقيق اثر تسريب رسائل الكترونية عبر مجلة "دير شبيغل" الألمانية. ويحاول اسقاط العقوبة من خلال الاستئناف لدى محكمة التحكيم الرياضية.

قال مدربه الاسباني بيب غوارديولا قبل انطلاق المواجهة "الايقاف ليس حافزا للاعبين، لا يمكننا الفوز على ريال مدريد خارج الملعب، هذا فريق كبير".

وخاض ريال، المتوج 13 مرة بلقب المسابقة المرموقة (رقم قياسي)، المباراة بعد تخليه عن صدارة الدوري المحلي لغريمه برشلونة. أما مانشستر سيتي المملوك اماراتيا، فيركز على دوري الابطال بعد فقدانه منطقيا الامل بالدفاع عن لقبه في الدوري الانكليزي امام ليفربول.

وهذا اول فوز لمانشستر سيتي رسميا على ريال مدريد، وكانت ابرز مواجهاتهما في نصف نهائي نسخة 2016، عندما ودع سيتي محققا افضل نتيجة له في تاريخ المسابقة.

وتقدم فريق ليون الفرنسي، خطوة هامة نحو التأهل لدور الثمانية عقب فوزه على ضيفه يوفنتوس الإيطالي 1 / صفر، الأربعاء، ضمن منافسات دور الستة عشر من المسابقة.

وسجل لوكاس توسارت هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 31 لفريق ليون.

ويلتقي الفريقان يوم 17 من اذار المقبل، في ملعب "يوفنتوس أرينا" بمدينة تورينو الإيطالي في إياب دور الستة عشر.