افتتاح معرض "مملكة السيارات" الأول من نوعه في غزة

غزة- "القدس" دوت كوم- (شينخوا) نظم مجموعة من أصحاب الشركات بالقطاع الخاص في غزة لأول مرة معرضاً يضم مختلف الصناعات المتعلقة بعالم السيارات بهدف تعريف الجمهور بطبيعة تلك الشركات والخدمات التي تقدمها.

وشارك في المعرض الذي تم افتتاحه ويحمل اسم (مملكة السيارات) وبتنفيذ شركة "ريادي فلسطين" قرابة 40 شركة مختصة بالسيارات وكمالياتها بالإضافة إلى مدارس القيادة ومحطات البترول المختلفة.

وبدأ المعرض الذي يستمر لثلاثة أيام، فعالياته يوم أمس الثلاثاء، حيث تقوم كل شركة بعرض ما لديها من ماركات عالمية، وتعريف الجمهور أكثر عن بضاعتها التي تختص بالسيارات.

وعرضت الشركات العديد من المستلزمات الخاصة بالسيارات، مثل الهياكل والأبواب وإطارات السيارات، إضافة إلى عينات مختلفة من الزيوت التي يتم استخدامها لمولدات السيارات.

وشمل المعرض إلى جانب الرسومات وهياكل لتصاميم السيارات، أماكن لعرض الأجهزة المستخدمة لتصليح السيارات وكهرباء السيارات، إلى جانب عرض سيارتين أعيد تصنيعهما محلياً.

وقال المسؤول التنفيذي للمعرض أحمد برهوم: إن الهدف الأساسي من إقامة المعرض هو الجمع ما بين الشركات المتخصصة بالسيارات وكمالياتها والزبائن، من أجل تسهيل عملية التواصل بينهم.

وأضاف برهوم "رغم أن غزة تعيش تحت الحصار الإسرائيلي منذ 13 عاما، لكن يتوفر فيها سيارات تندرج تحت إطار الماركات العالمية"، مؤكدا ضرورة أن يشعر سكان غزة بالتقدم الحاصل في العالم.

وأشار إلى أن "مملكة السيارات" سيكون ضمن سلسلة فعاليات ومعارض ستشرف عليها شركته، بهدف إطلاع سكان القطاع على العديد من المزايا المتوفرة فيه.

بدوره قال أمير دغمش صاحب أحد الشركات المشاركة في المعرض إن "هذه المرة الأولى التي يتم فيها تنظيم معرض خاص للسيارات في القطاع، وهو مفيد جدا لنا كأصحاب شركات من خلال تعريف الزبائن علينا بشكل مباشر وتعزيز التواصل بيننا".

وأضاف دغمش، بينما كان يشرح لأحد الزبائن عن نوع أحد الإطارات "من المهم أن يتم الترويج للعلامات التجارية في غزة، لأن ذلك يساهم في تحسن الوضع الاقتصادي بشكل عام".

ولاقى المعرض منذ ساعات افتتاحه إقبالا كبيرا من الزائرين.

وانشغلت الشابة العشرينية هبة الغلايني بالتقاط صور فوتوغرافية مع صديقاتها داخل سيارة من نوع مرسيدس بينز الكلاسيكية التي تعود بشكلها إلى السبعينات من القرن التاسع عشر.

وتقول الغلاييني: "نحن كنا نشاهد مثل هذه السيارات في الأفلام الكلاسيكية لكن هذه أول مرة أستطيع رؤيتها على الطبيعة وأن ألتقط صورة شخصية لي داخلها".

وأضافت "من المهم أن يكون هناك استمرارية في تنظيم معارض وألا تكون مقتصرة فقط على السيارات، إذ يمكن إقامة معارض فنية، وسينمائية كي يتمكن الجمهور الفلسطيني من الاطلاع على كل ما هو إيجابي في قطاع غزة المحاصر".