نتنياهو وبينيت مجددًا: سنشن عملية عسكرية ضد غزة إذا لزم الأمر

رام الله- "القدس" دوت كوم- جدد كل من بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، ونفتالي بينيت وزير جيشه، اليوم الأربعاء، تهديدهما بشن عملية عسكرية ضد قطاع غزة إذا اقتضت الحاجة لذلك.

وقال نتنياهو - كما نقلت عنه قناة مكان الإسرائيلية الناطقة بالعربية - إنه لا مناص من شن عملية عسكرية واسعة في قطاع غزة، تكون مغايرة تمامًا مما شهدناه حتى الآن.

واستدرك مضيفًا "ذلك لا يعني أننا من دعاة الحرب، ولكن لن نسمح للوضع القائم بأن يستمر".

وتابع "إن الضربة التي ستسددها إسرائيل، إذا اقتضت الضرورة، لحركة حماس وغيرها من المنظمات الإرهابية، ستكون قاسية أكثر من تصفية قادتها في أسرتهم مثلما جرى قبل عدة أشهر".

من جانبه قال بينيت، إن إسرائيل ستشن في الوقت والظروف المناسبة حملة عسكرية ضد غزة.

وأضاف "بعد الحملة سيم اتخاذ إجراءات جريئة تهدف الى استتباب الهدوء في جنوب البلاد بالكامل".

وحول الانتقادات بشأن قضية التنكيل بجثمان الشهيد محمد الناعم والانتقادات الحادة بشأن ما جرى، قال بينيت "سأرسل ألف جرافة إذا ما اقتضى الأمر".