وزير الخارجية الألماني يتوجه إلى نيويورك لبحث الشأن الليبي والسوري

برلين/نيويورك- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) توجه وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم الأربعاء، إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عن نزع السلاح النووي والنزاعات في ليبيا وسوريا.

وقبل سفره، شكا ماس من أنه كثيرا ما يتم عرقلة عمل أهم هيئة في الأمم المتحدة، بسبب عدم تمكن أعضائها من الاتفاق على نهج مشترك.

وقال ماس: "ما يمكن أن نستنتجه من ذلك هو ضرورة وضع هذه الموضوعات المهمة على قمة أجندة مجلس الأمن. نحتاج إلى مزيد من النقاشات، وليس القليل منها".

تجدر الإشارة إلى أن ألمانيا تشغل حاليا مقعدا غير دائم في مجلس الأمن منذ مطلع عام 2019.

ويعتزم ماس إجراء مناقشات مع ممثلين من 14 دولة عضوة في مجلس الأمن عقب ظهر اليوم (التوقيت المحلي) حول نزع السلاح النووي.

وناقش ماس، أمس الثلاثاء، في برلين خلال لقائه مع نظرائه في إطار ما يسمى بـ"مبادرة ستوكهولم" سبل خفض نحو 14 ألف سلاح نووي على مستوى العالم. وتنامى التهديد النووي مجددا خلال الأعوام الماضية عقب فترة هدوء بعد نهاية الحرب الباردة.

ومن المقرر أن تدور المشاورات في مجلس الأمن أيضا حول ليبيا. وكانت ألمانيا عقدت منتصف الشهر الماضي قمة لإنهاء التدخل الخارجي في النزاع الليبي، إلا أنه لا يزال هناك إرسال لأسلحة ومقاتلين إلى هناك.

ومن المنتظر أن يناقش المجلس أيضا في حضور ماس النزاع السوري غدا الخميس.