الحكومة الهندية تعتبر الخصخصة هي الحل لمشكلات شركات الكهرباء

نيودلهي-"القدس"دوت كوم-(د ب أ) - قال مسؤول رفيع المستوى في وزارة الطاقة الهندية إن الحكومة الاتحادية للهند ستشجع شركات الكهرباء المتعثرة التابعة للدولة على بيع أسهمها للقطاع الخاص وإجراء إصلاحات مؤسسية أخرى لوقف نزيف خسائرها والتأكد من قدرة هذه الشركات على تلبية احتياجات المستهلكين.

ونقلت اليوم وكالة بلومبرج للأنباء عن سانجيف ناندان ساهاي وكيل وزارة الطاقة الهندية إن الولايات ستعمل مع شركات الكهرباء التي تخسر أكثر من 15% من إيراداتها السنوية بسبب سوء حالة شبكات النقل وسرقة التيار الكهربائي وتراكم الفواتير غير المحصلة، إلى البحث عن شركاء من القطاع الخاص في مجال شبكات التوزيع كجزء من المرحلة الثانية من خطة الحكومة لإصلاح قطاع الطاقة.

يأتي ذلك في الوقت الذي تتبنى فيه الهند بشكل متزايد فكرة خصخصة شركات التوزيع المتعثرة بعد فشل الجهود الحكومية الرامية إلى إنعاش هذه الشركات وإعادتها إلى الأرباح. وتعاني هذه الشركات من الخسائر نتيجة بيع الكهرباء بأقل من التكلفة وتأخير دفع مستحقات شركات توليد الكهرباء وحرمان المستهلكين من مصدر للكهرباء يعتمد عليه وبتكلفة محتملة.

وبحسب وكيل وزارة الطاقة فإن حكومات الولايات الهندية ستلعب دورا من أجل مساعدة الشركات في تحقيق النجاح، مضيفا أن هناك "ما يكفي من أموال القطاع الخاصة الجاهزة للاستثمار في مجال توزيع الكهرباء، إذا ما وفرت الولايات لهذا القطاع مناخ عمل خال من المخاطر".

وقال إنه على الولايات دفع مخصصات الدعم لشركات توزيع الكهرباء في المواعيد المقررة، مع ضرورة توقف تدخل السياسيين في عمل شركات الكهرباء.

وأضاف أن الولايات يمكنها تقديم النماذج الناجحة لخصخصة شركات توزيع الكهرباء في مدن مثل مومباي ونيودلهي وكالكتا إلى جانب بعض المدن الأصغر، حيث ساهمت مشاركة القطاع الخاص في مجال الكهرباء إلى تقليل الفاقد من الإيرادات وزيادة عائد التشغيل. وكانت شركة تاتا باور الهندية الخاصة قد استحوذت في العام الماضي على شبكات توزيع الكهرباء في ولاية أوديشا الهندية.