روسيا ترفض فكرة الهدنة مع المسلحين في أدلب السورية

موسكو-"القدس"دوت كوم- (د ب ا) - قال وزير الخارجية الروسي، اليوم الثلاثاء، إن روسيا لن توافق على الإطلاق على التوصل إلى هدنة مع المسلحين في منطقة أدلب السورية.

وكانت روسيا وتركيا اللتان تؤيدان طرفين متعارضين في الحرب الأهلية السورية، قد توسطتا في التوصل إلى وقف هش لإطلاق النار الشهر الماضي في أدلب، التي تعد آخر معقل للمتمردين في سورية، وتقع بالقرب من الحدود مع تركيا.

وحيث أن روسيا أصرت على أن تبعد تركيا المجموعات المسلحة المتطرفة من إدلب، فقد أحرز الجيش السوري الذي تسانده روسيا تقدما داخل هذا الإقليم الكائن شمال غربي سورية.

وأعلنت كل من روسيا وتركيا سقوط خسائر بشرية بين قواتهما وسط حالة من التصعيد في القتال خلال الأسابيع الأخيرة.

وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في تصريحات أذاعتها وكالة أنباء تاس الرسمية إن بلاده لن توافق على الإطلاق على هدنة تماثل "الاستسلام للإرهابيين".

وكان لافروف قد قال خلال اجتماع للأمم المتحدة في جنيف إن مثل هذه الهدنة "يمكن أن تشجع الإرهابيين على الاستمرار بشكل صارخ في انتهاك المعاهدات الدولية".