ترامب يعلن عن اتفاقات في مجال الدفاع مع الهند

نيودلهي-"القدس"دوت كوم- (د ب ا)- أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الاثنين أن الهند والولايات المتحدة الأمريكية سوف تعززان من شراكتهما الاستراتيجية من خلال التعاون في منطقة المحيط الهادي الهندي واتفاقيات في مجال الدفاع بمليارات الدولارات.

وجاءت تصريحات الرئيس الأمريكي أثناء حديثه أمام نحو 125 ألف مواطن في استاد للعبة الكريكت في مدينة أحمد آباد الهندية، ومعه رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.

واستقبل مودي الرئيس الأمريكي في مطار بمدينة أحمد آباد اليوم.

وقال ترامب" أعتقد أن الولايات المتحدة يجب أن تكون الشريك الأساسي للهند في مجال الدفاع، وهذا ما تسعى إليه. يمكننا معا أن ندافع عن سيادتنا وأمننا ونحمى منطقة المحيط الهادي الهندي الحرة والمفتوحة من أجل أطفالنا وللأجيال القادمة".

وأضاف" أنا سعيد بالإعلان عن أن ممثلينا سوف يوقعون غدا اتفاقيات لبيع معدات عسكرية للقوات المسلحة الهندية بقيمة أكثر من 3 مليار دولار".

وتعتبر واشنطن الهند قوة مضادة لتنامي النفوذ السياسي والعسكري للصين في آسيا. ويبدو أن العلاقات الدفاعية والاستراتيجية تتصدر أجندة زيارة ترامب.

وقال ترامب إن إدارته تعمل" بطريقة إيجابية للغاية مع باكستان لقمع المنظمات الارهابية والمسلحين الذين يعملون على الجانب الباكستاني" مضيفا أن هناك دلالات على حدوث تقدم كبير من شأنه إحلال الاستقرار في المنطقة.

ويشار إلى أن الهند تتهم باكستان بدعم المسلحين الذين نفذوا هجمات كبيرة في الهند، تشمل الهجوم الذي شهدته مدينة مومباي عام .2008

وتوقف ترامب قبل توجهه إلى الاستاد عند آشرام سابراماتي، أحد المعالم الدينية في مدينة أحمد آباد، التي أمضى فيها الزعيم مهاتما غاندي عدة أعوام.

ويتطلع ترامب ومودي خلال محادثاتهما المرتقبة غدا الثلاثاء إلى التوقيع على اتفاقيات في مجالات محددة مثل حقوق الملكية الفكرية وتيسيير التجارة والأمن الداخلي.

ويقول دبلوماسيون هنود إن شركة (وايت وستنجهاوس) الأمريكية ومؤسسة الطاقة النووية الهندية (إن بي سي آي إل) تجريان محادثات نهائية من أجل بناء ستة مفاعلات نووية في جنوب الهند، بموجب اتفاق نووي تاريخي تم توقيعه في عام .2008

وقد أشاد كل من ترامب ومودي في خطاباتهما في أحمد آباد بالعلاقات الهندية-الأمريكية.

وتابع الرئيس الأمريكي قائلا في خطابه:" أمريكا تحب الهند وتحترمها، وستظل أمريكا دائمًا صديقًا وفيا ومخلصًا للشعب الهندي".

من جانبه، قال رئيس الوزراء الهندي:" تفتح زيارة الرئيس ترامب فصلاً جديداً في علاقتنا - فصل يوثق التقدم والازدهار لشعب أمريكا والهند".

وتأتي زيارة الرئيس الأمريكي إلى الهند في الوقت الذي يسعى فيه إلى الحصول على أصوات من المجتمع الهندي الأمريكي البالغ قوامه أربعة ملايين في انتخابات الرئاسة الأمريكية التي ستجري هذا العام.

ويشير محللون إلى أن زيارة ترامب قد تعزز أيضًا من شعبية مودي في الداخل في وقت تشهد البلاد تباطؤًا اقتصاديًا واحتجاجات على مستوى البلاد ضد قانون المواطنة الجديد الذي يقول النقاد إنه يميز ضد المسلمين.

وقد نفت الحكومة الهندية التي يقودها حزب الشعب الهندي (بهاراتيا جاناتا) القومي الهندوسي بزعامة ناريندرا مودي هذا الاتهام ، قائلة إن القانون الجديد الذي يسهل من إجراءات الحصول على الجنسية الهندية للأقليات الدينية التي تهرب من الاضطهاد من ثلاث دول مجاورة ويستبعد المسلمين، لا يؤثر على المواطنين الهنود - لا الهندوس ولا المسلمين.

ولكن الهنود يواصلون احتجاجاتهم، حيث قُتل رجل شرطة في نيودلهي اليوم الاثنين حينما اشتبك متظاهرون مؤيدون ومعارضون للقانون، وذلك قبل ساعات من وصول الرئيس ترامب إلى العاصمة نيودلهي، حسبما أفادت شبكة (إن دي تي في) الهندية.

وذكرت وكالة أنباء بلومبرج أن الشرطة الهندية أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين وفرضت قيودا تشبه حظر للتجوال في شمال شرقي دلهي، التي تشهد اشتباكات بالحجارة بين المؤيدين والمعارضين للقانون، فضلا عن إشعال النار في المركبات والمحال التجارية.

وأفادت وكالة أنباء "برس ترست" الهندية اليوم بمقتل رجل شرطة وإصابة آخر في هذه الاشتباكات.

وقد دعت شرطة دلهي إلى الهدوء، حيث قالت في بيان إنها " تبذل كل جهد ممكن لاستعادة الحياة الطبيعية".

وسيصل ترامب إلى دلهي مساء اليوم الاثنين بعد زيارة (تاج محل) الأثري الشهير في مدينة "أجرا".

قد بدأ الرئيس الأمريكي جولته التي تستغرق يومين إلى الهند في مدينة أحمد أباد الواقعة غربي البلاد في وقت سابق من اليوم، حيث ألقى هو و مودي خطابا أمام حشد كبير من المواطنين في استاد للعبة الكريكت في مدينة أحمد آباد الهندية.

وشهدت دلهي بالفعل عدة هجمات إطلاق نار بالقرب من منطقة نظم فيها الآلاف من الناس تظاهرة استمرت عدة أشهر ضد قانون المواطنة الجديد. وتمثل ردة الفعل الشعبية الشرسة على هذا القانون هي أكبر تحدٍ يواجهه رئيس الوزراء مودي منذ توليه السلطة في عام .2014

وقال الوزير الأول في دلهي آرفيند كيجريوال إن هناك "أخبارًا تبعث على القلق الشديد بشأن اضطراب السلام والوئام في أجزاء من دلهي" ، ودعا في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إلى استعادة القانون والنظام.