البرلمان الليبي يعلق مشاركته في الحوار السياسي في جنيف

طرابلس-"القدس"دوت كوم- (شينخوا) أعلن البرلمان الليبي المنعقد في شرق البلاد اليوم (الإثنين)، تعليق مشاركته في الحوار السياسي الذي تستضيفه جنيف يوم الأربعاء المقبل، بحسب بيان للنائب احميده حومة.

وأوضح نائب رئيس البرلمان احميد حومة في بيان بثته قناة ((ليبيا الحدث))، بأن " البرلمان قرر تعليق المشاركة في الحوار السياسي بجنيف، بسبب تدخل بعثة الأمم المتحدة في اختيارات البرلمان للجنة ".

وأضاف حومة، "قامت ستيفاني وليامز، نائبة المبعوث الأممي بتقليص عدد أعضاء اللجنة واختيار عدد محدد، وهو الأمر الذي نرفضه ونعتبره تدخلا في القرار التشريعي".

وكان البرلمان الليبي قد شكل لجنة الحوار الممثلة عنه بعدد 13 عضوا ممثلين عن الدوائر الانتخابية في عموم البلاد.

وطالب نائب رئيس البرلمان، أعضاء اللجنة الذين ذهبوا لجنيف بالعودة فورا إلى ليبيا.

وسبق البرلمان إعلان المجلس الأعلى للدولة السبت الماضي، تعليق مشاركته في الحوار السياسي بجنيف.

ويأتي تعليق مجلس الدولة الأعلى (الاستشاري) وهو ضمن الاجسام الثلاثة التي نتجت بموجب اتفاق الصخيرات عام 2015 إلى جانب البرلمان والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق،عقب تعليق حكومة الوفاق مشاركتها في المحادثات العسكرية في جنيف، بعد قصف قوات حفتر ميناء طرابلس البحري الأسبوع الماضي.

لكن السفارة الأمريكية لدى ليبيا أكدت الخميس الماضي، موافقة حكومة الوفاق على استئناف المفاوضات العسكرية المشتركة مع قوات حفتر، دون صدور إعلان رسمي من قبل حكومة الوفاق باستئنافهما المفاوضات مجددا.

وعقدت اللجنة العسكرية المشتركة الليبية (5+5) أول اجتماعاتها بجنيف مطلع فبراير الجاري.

واللجنة العسكرية المشتركة تم الاتفاق عليها في مؤتمر برلين الأخير حول ليبيا، وتم اختيار خمسة عسكريين من قوات حفتر وخمسة مثلهم من قوات حكومة الوفاق، للاتفاق على تثبيت وقف إطلاق النار في طرابلس وغرب ليبيا.

وجاء وقف إطلاق النار في 12 يناير الماضي، تلبية لدعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، ودعوتهما إلى وقف إطلاق النار، إلى جانب تحقيق تسوية سياسية شاملة في ليبيا والعودة إلى الحوار.