علماء يحددون ما يسمح لفيروس "كورونا" باختراق الخلايا البشرية!

رام الله-"القدس"دوت كوم- حقق علماء تقدما كبيرا إلى الأمام في تطوير لقاح ضد فيروس "كورونا"، الذي أودى بحياة أكثر من 2000 فرد حول العالم، عن طريق تخطيط جزء من الفيروس الذي يتيح له إصابة الخلايا البشرية.

ويُعد علماء جامعة تكساس، أوستن، أول من أنتجوا نموذجا ثلاثي الأبعاد للفيروس، وفقا لدراستهم المطورة.

ودرس الفريق الفيروسات ذات الصلة، تلك التي تقف وراء تفشي "السارس" عام 2003 وMERS عام 2012، لسنوات عدة، ما أعطاهم فرصة هامة في دراسة الفيروس الجديد.

وفي أقل من شهر، تمكنوا من التدرب ووضع نماذج لبروتين "spike"، على سطح الفيروس الجديد SARS-CoV-2، وإعادة إنشائه.

والآن، أعادوا إنتاج spike، الذي يمكن أن يؤدي إلى استجابة مناعية لدى الناس، ويمكن أن يكون مفتاح لقاح أو علاجا للفيروس، الذي أصاب أكثر من 75 ألف فرد على مستوى العالم.

وفي الواقع، تعاون علماء UT مع المعاهد الوطنية للصحة (NIH) وشركة أدوية، وقالوا إن نهجهم يسير على الطريق الصحيح ليكون "واحدا من الأسرع" في مجال تطوير لقاح يمكن أن يصبح جاهزا في أقل من 18 شهرا.

وبهذا الصدد، قال الدكتور جيسون مكليلان، الذي قاد فريق البحث: "عرفنا بالضبط ما هي الطفرات التي يجب وضعها، لأننا أظهرنا أن هذه الطفرات تعمل في مجموعة من فيروسات "كورونا" الأخرى".

وتُسمى فيروسات "كورونا"، كسلالة واحدة، من خلال تشابه شكلها المميز بالهالة أو "التاج". والبكتيريا عبارة عن خلايا مكونة من عضيات، وهي الهياكل الأساسية نفسها التي توجد لدى البشر والحيوانات والنباتات، ولكن الفيروسات مختلفة.

وبدلا من ذلك، تتكون إما من الحمض النووي DNA أو الحمض النووي الريبي RNA، محاطة بقشرة بروتين، تسمى capsid. وبعضها يحتوي على طبقة خارجية إضافية.

ويختلف أحد الفيروسات عن الآخر في تركيبته الوراثية، والبروتينات الموجودة خارجها التي تمنحها القدرة على اختراق أغشية الخلايا الأخرى.

وطوقت فيروسات "كورونا" بواسطة spike مسننة، تعطيها شكلا يشبه "التاج". وتظهر هذه البروتينات كنقاط غامضة تبرز من محيط كل جسيم فيروسي في الصور النابضة بالحياة، التي تصدرها المعاهد الوطنية للصحة.

وأتاح تسلسل البروتينات الحادة للفيروس الجديد، لعلماء آخرين في المعاهد الوطنية للصحة بالتعرف عليه كأحد أقرباء "السارس".

وقام علماء UT بإعادة إنشاء هذا البروتين ورسم خريطة له، وهي خطوة حاسمة لتسريع تطوير اللقاح من قبلهم، أو في أي مختبرات أخرى.

ويأمل العلماء في استخدام جزيئهم للعثور على أجسام مضادة تصنعها أجسام الأشخاص، الذين يصابون بالعدوى ويتعافون.