أمير قطر يبدأ الأحد جولة عربية تشمل الأردن وتونس والجزائر

الدوحة-"القدس" دوت كوم- (شينخوا) أعلن الديوان الأميري القطري اليوم (السبت) أن الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سيجري ابتداء من الغد جولة تستمر ثلاثة أيام في ثلاث دول عربية يستهلها بالأردن ثم تونس والجزائر.

وأفاد الديوان اليوم في بيان على موقعه الإلكتروني، بأن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سيقوم غدا الأحد بزيارة رسمية لكل من المملكة الأردنية الهاشمية والجمهورية التونسية والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية.

وأضاف البيان أنه خلال الزيارات التي تستغرق ثلاثة أيام، سيبحث الأمير مع كل من العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والرئيس التونسي قيس سعيد والرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، سبل دعم وتعزيز "العلاقات الأخوية المتينة" بين قطر والدول الثلاث في مختلف المجالات.

كما سيتبادل الأمير مع الزعماء الثلاثة وجهات النظر حول القضايا الإقليمية، وأبرز المستجدات على الساحة العالمية ذات الاهتمام المشترك، بحسب المصدر نفسه.

وتعد زيارة الشيخ تميم إلى الأردن الأولى منذ اندلاع الأزمة الخليجية في يونيو العام 2017، وحينها أعلن الأردن خفض التمثيل الدبلوماسي مع قطر بعد يوم من إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة.

وسبق لأمير قطر أن زار الأردن مرتين الأولى في مارس العام 2014، بعد أقل من عام على توليه مقاليد الحكم، والثانية في مارس العام 2017 خلال مشاركته في القمة العربية هناك، فيما زار العاهل الأردني قطر عدة مرات كان آخرها في يونيو العام 2013.

والزيارة الحالية للشيخ تميم للأردن تأتي بعد تبادل عودة السفراء بين البلدين في سبتمبر العام الماضي، وسيبحث الجانبان خلالها العلاقات الثنائية والتحديات الإقليمية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، بحسب تصريحات أدلى بها السفير الأردني لدى الدوحة زيد مفلح اللوزي لوسائل إعلام محلية.

وفيما يخص زيارة الشيخ تميم إلى تونس، فقد ذكرت الرئاسة التونسية في بيان لها اليوم أنها تأتي بدعوة من الرئيس قيس سعيد، ويتضمن برنامجها لقاء بين الزعيمين وجلسة عمل تبحث علاقات التعاون وسبل دعمها في المجالات ذات الأولوية.

أما الزيارة إلى الجزائر، فتجيء بحسب وكالة الأنباء الجزائرية، تلبية لدعوة الرئيس تبون، وفي إطار تبادل الزيارات بين البلدين، وستتناول عددا من القضايا التي تخص دول الجوار وفي مقدمتها ليبيا والمساعي الإقليمية والدولية لإيجاد حل للصراع القائم في المنطقة. /