مهمة سهلة نسبيا ليوفنتوس وإنتر ولاتسيو مع اشتداد الصراععلى صدارة الدوري الإيطالي

روما"القدس"دوت كوم (د ب أ)- قبل أسبوع واحد من المواجهة المرتقبة بينهما ، ستكون الفرصة سانحة أمام كل من يوفنتوس وانتر ميلان للاستعداد بقوة من خلال مواجهة تبدو سهلة أمام أحد الفرق المتأزمة في الدوري الإيطالي لكرة القدم وذلك من خلال المرحلة الخامسة والعشرين من المسابقة.

ويتصدر يوفنتوس حامل اللقب جدول المسابقة بفارق نقطة واحدة أمام لاتسيو وثلاث نقاط عن انتر ميلان صاحب المركز الثالث وإن لم يظهر يوفنتوس في الموسم الحالي حتى الآن بالمستوى المقنع للفريق الفائز بلقب الدوري الإيطالي في المواسم الثمانية الماضية.

وفي ظل الفارق الهزيل الذي يفصل الفرق الثلاثة ، يبدو الصراع على لقب المسابقة هذا الموسم أكثر قوة منه في المواسم الماضية.

ولهذا ، يترقب يوفنتوس وانتر المواجهة المنتظرة بينهما في المرحلة السادسة والعشرين من المسابقة ، وتبدو الفرصة سانحة أمامهما للاستعداد الجيد لهذه المباراة حيث يحل يوفنتوس ضيفا على سبال السبت فيما يستضيف انتر فريق سامبدوريا يوم الأحد في ختام مباريات المرحلة الخامسة والعشرين من المسابقة.

وفي الوقت نفسه ، يحل لاتسيو ضيفا على جنوه يوم الأحد في مباراة يسعى من خلالها للحفاظ على سجله خاليا من الهزائم على مدار 20 مباراة متتالية في المسابقة.

وخلال آخر 19 مباراة خاضها لاتسيو في المسابقة ، حقق الفريق 15 انتصارا وتعادل في أربع مباريات حيث كانت آخر هزيمة له في أواخر أيلول الماضي عندما خسر أمام انتر صفر / 1 . واعتمد لاتسيو بشكل كبير في مسيرته الناجحة على مهاجمه المتألق شيرو إيموبيلي الذي احتفل الخميس بعيد ميلاده الثلاثين. وسجل إيموبيلي 26 هدفا للفريق في المسابقة هذا الموسم حتى الآن.

ولكن مباراة لاتسيو أمام مضيفه جنوه صاحب المركز الثامن عشر في جدول المسابقة لا تبدو بالسهولة التي يعتقدها البعض حيث تألق فريق جنوه في الفترة الماضية وحافظ على سجله خاليا من الهزائم في آخر أربع مباريات وكان منها التعادل 2 / 2 مع أتالانتا والفوز 3 / صفر على بولونيا.

وقال دافيدي نيكولا المدير الفني لجنوه الذي تولى المسؤولية مطلع الشهر الماضي: "إنه اختبار قوي ،و أصعب اختبار ممكن لتقييم إلى أي مدى يمكننا الذهاب بعيدا وإلى أي مستوى يمكننا التطور . هذا الأمر ليس مشكلة بل فرصة".

يوفنتوس من جانبه ظهر بشكل باهت مؤخرا تحت قيادة مدربه ماوريسيو ساري حيث خسر مرتين أمام لاتسيو بثلاثة أهداف لهدف في كانون أول الماضي بالدوري الإيطالي وكأس السوبر، كما خسر الفريق مرتين في أخر أربع مباريات بسقوطه أمام نابولي وفيرونا. وواجه يوفنتوس بطل إيطاليا في السنوات الثمانية الماضية صعوبة في تعلم الكرة السريعة والهجومية لساري وتعرض الفريق لهتافات استهجان من قبل الجماهير خلال الفوز الباهت على بريشيا بهدفين دون رد في الجولة الأخيرة.

ومن المقرر أن يعود النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بعد غيابه مباراة واحدة، أملا في زيادة حصيلته من الأهداف التي بلغت عشرين هدفا، لمطاردة شيرو إيموبيلي نجم لاتسيو على لقب الهداف.

وتراجعت نتائج إنتر ميلان مؤخرا حيث خسر أمام نابولي في كأس إيطاليا قبل خسارته في الدوري أمام مضيفه لاتسيو.

وعن الهزيمة أمام لاتسيو ،قال المدير الفني لإنتر انطونيو كونتي "كانت نتيجة مؤلمة لكن الأداء كان رائعا، علينا الآن أن ننهض وأن تكون لدينا الرغبة في استعادة التوازن ، لهذا السبب علينا أن نتعامل مع بطولة الدوري الأوروبي بالشكل الصحيح".

وفي الوقت الذي خرج فيه إنتر من دوري أبطال أوروبا، واصل اتالانتا حملته الرائعة في البطولة القارية واكتسح فالنسيا الإسباني بأربعة أهداف مقابل هدف مساء أمس الأربعاء في ذهاب دور الستة عشر.

ويحتل اتالانتا المركز الرابع بفارق تسع نقاط عن إنتر ميلان وست نقاط أمام روما الخامس، في ظل مساعي الفريق للمشاركة في دوري الأبطال للمرة الثانية على التوالي.

ويلتقي اتالانتا مع ضيفه ساسولو يوم الأحد وفي اليوم ذاته يلتقي فيرونا مع كالياري وتورينو مع بارما وروما مع ليتشي.

يلعب بولونيا مع اودينيزي وفيورنتينا مع ميلان يوم السبت.

وانطلقت المرحلة الخامسة والعشرين الجمعة بمباراة نابولي مع مضيفه بريشيا.

وقلب نابولي تأخره بهدف إلى فوز 2 / 1.

وتقدم بريشيا بهدف سجله جون شانسيلور في الدقيقة 27 وتعادل لورنو إنسيني لنابولي في الدقيقة 50 قبل أن يسجل فابيان رويز هدف الفوز لنابولي في الدقيقة54 ورفع نابولي رصيده إلى 36 نقطة في المركز السادس وتوقف رصيد بريشيا عند 16 نقطة في المركز التاسع عشر.