اكتشاف ضريح يُعتقد أنه مقبرة مؤسس روما الأسطوري

روما - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- يعتزم علماء آثار اليوم الجمعة أزاحة الستار عن "اكتشاف رائع" لضريح تحت الأرض يرجع للقرن السادس قبل الميلاد قد يكون مقبرة لأول ملك لروما القديمة.

ويعود هذا الطريح لرومولوس الذي تقول احدى الأساطير إنه أسس روما مع شقيقه التوأم ريموس في 21 نيسان 753 قبل الميلاد وأصبح حاكمها الوحيد بعد قتل شقيقه.

وقالت حديقة الكولوسيوم الأثرية في بيان إن الضريح يتألف من تابوت حجري يبلغ طوله 1.4 متر وهناك هيكل دائري يفترض أنه المذبح.

وأضافت في معرض التحدث عن "كشف رائع" أن الضريح يقع داخل المنتدى الروماني، ويتطابق مع المكان الذي تقول النصوص القديمة إن رومولوس دفن فيه.

ومن غير الواضح كيف توفى رمولوس،حيث تقول إحدى الروايات إنه اختفى بشكل غامض في عاصفة، بينما تقول أخرى إن أعضاء بمجلس الشيوخ قتلوه ومزقوه إربا.