عقب هجوم هاناو.. باكستان تعرب عن قلقها إزاء تزايد معاداة الإسلام

إسلام أباد- "القدس" دوت كوم-(د ب أ) أعربت الحكومة الباكستانية عن قلقها إزاء موجة الكراهية ضد الأجانب والمسلمين، وذلك في أعقاب الهجوم ذي الدوافع اليمينية العنصرية في مدينة هاناو الألمانية.

وحذرت وزارة الخارجية الباكستانية في إسلام أباد عبر بيان اليوم الجمعة من أن "السيل المتزايد من معاداة الإسلام والأجانب والعنصرية" يمتد عبر أجزاء واسعة من العالم.

وجاء في البيان أن باكستان تدعم ألمانيا وكافة الدول المتشابهة في الوضع في مساعيها للتصدي لمعاداة الإسلام وللترويج لمزيد من التفاهم بين الأديان والحضارات.

وأضاف البيان أن إسلام أباد تدين هجوم هاناو بأشد درجة، كما تبدي تضامنها مع الحكومة الألمانية والمواطنين في ألمانيا. وجاء في البيان: "قلوبنا وصلواتنا مع أسر الضحايا". كما أعربت باكستان للحكومة التركية عن مواساتها عقب سقوط ضحايا أتراك في هجوم هاناو.

يُذكر أن مواطن ألماني 43/ عاما/ قتل لدوافع عنصرية ويمينية متطرفة تسعة أفراد منحدرين من أصول أجنبية في مقهيين بمدينة هاناو، كما قتل والدته ثم انتحر في منزله مساء أول أمس الأربعاء.