معايعة تتفقد والهدمي المواقع الأثرية في العيزرية

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- أكدت وزيرة السياحة والآثار رُلى معايعة أهمية المواقع الأثرية في العيزرية، التي تعمل على فضح الروايات المزيفة للاحتلال والتأكيد على عروبة فلسطين، ما يساهم في تعزيز الهوية الفلسطينية، مؤكدة أن الحكومة الفلسطينية، ومنذ اليوم الأول، تولي قطاع السياحة اهتماماً كبيراً كونه نفط فلسطين.

جاءت أقوال معايعة في معرض زيارتها التفقدية لبلدة العيزرية، اليوم، برفقة وزير شؤون القدس فادي الهدمي، وشملت زيارةً لقبر أليعازر للاطلاع على الواقع السياحي لهذا الموقع الأثري المهم، إضافة إلى زيارة متحف العيزرية الذي تشرف عليه وزارة السياحة والآثار، علاوة على الاطلاع على أحدث المستجدات الجارية على افتتاح مركز استعلامات سياحي في البلدة القديمة للعيزرية، إضافةً إلى بحث أفضل السبل للعمل على ترميم أثري إنقاذي لموقع القناطر الأثري، ومن ثم دراسة الجوانب التطويرية المتاحة لهذا الموقع الاثري والمحاذي لقبر أليعازر، الذي شهد أول معجزة للسيد المسيح.

وشددت معايعة عهلى أهمية البلدات القديمة التي تحتضنها المدن الفلسطينية في التأكيد على عراقة وأصالة شعب فلسطين وتجذُّره في هذه الأرض منذ الأزل، مؤكدةً ضرورة السعي لتطوير هذه البلدات أثرياً وسياحياً لتكون رافداً إضافياً للمواقع السياحية التي تمتلكها فلسطين.

بدوره، أكد الهدمي ضرورة التركيز على شريحة الشباب التي تنهض بهم مدينة القدس العاصمة الأبدية فلسطين، وأن السياحة هي المكون الأساسي في منظومة عنقود العاصمة التنموي.

من جهته، أكد رئيس بلدية العيزرية عصام فرعون استعداد البلدية للتعاون مع مختلف الجهات في سبيل تحقيق التطوير السياحي لهذه البلدة المهمة سياحياً.