الرئاسة: قرار نتنياهو بناء آلاف الوحدات الاستيطانية " تدمير ممنهج لحل الدولتين"

رام الله- "القدس" دوت كوم- أدانت الرئاسة الفلسطينية، في وقت لاحق من اليوم الخميس، قرار رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو الموافقة على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في مدينة القدس وشق طرق استيطانية في الضفة الغربية.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن قرار نتنياهو "تدمير ممنهج لحل الدولتين".

واعتبر أبو ردينة أن القرار يستهدف "تنفيذ صفقة القرن المخالفة لكل قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، الذي يعتبر الاستيطان الإسرائيلي كله غير شرعي في جميع الأراضي الفلسطينية".

وأضاف أن "محاولة نتنياهو لكسب أصوات اليمين الإسرائيلي عشية الانتخابات الإسرائيلية على حساب الحقوق الفلسطينية، لن يجلب السلام والاستقرار لأحد، وسيجر المنطقة إلى مزيد من التوتر والعنف لا يمكن لأحد توقع نتائجها".

وحذر أبو ردينة من أن تنفيذ المخطط الاستيطاني يهدف إلى فصل مدينة القدس بالكامل عن مدينة بيت لحم في الضفة الغربية "ما يعني تدمير أية فرصة لإحلال السلام العادل والشامل القائم على قرارات الشرعية الدولية".

وتابع قائلا إن ذلك "يستدعي تدخلا عاجلا من المجتمع الدولي لوقف الجنون الاسرائيلي، الساعي إلى فرض سياسة الأمر الواقع، الأمر الذي لن نقبل به إطلاقا، وسنواجهه بشتى الوسائل".

وكان نتنياهو قد أعلن في وقت سابق من اليوم الخميس، عن بناء 2200 وحدة استيطانية في جبل أبو غنيم المقام فوقه مستوطنة "حار هوما".

كماأعلن الموافقة على خطط لبناء أربعة آلاف وحدة في مستوطنة "جفعات همتوس" جنوب القدس: ألف منها للفلسطينين وثلاثة آلاف لليهود.