جامعة بيرزيت تختتم دورة "عمل المكاتب الإعلامية للوزارات"

رام الله- "القدس" دوت كوم- اختتم مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت، أمس الأربعاء، دورة تدريبية بعنوان "عمل المكاتب الإعلامية للوزارات" بمشاركة الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم.

وانعقدت الدورة ضمن مشروع نفذ بالشراكة مع مكتب رئاسة الوزراء و"اليونسكو" للعاملين في دوائر العلاقات العامة والإعـلام في الوزارات والمؤسسات الحكومية.

واشتمل المشروع الذي استفاد منه أكثر من 100 مشارك ومشاركة على 3 دورات تدريبية سلطت الضوء على قضايا "السوشال ميديا" وعمل المكاتب الإعلامية، بالإضافة إلى ورشتين عقدتا بعنوان "نحو إعلام رسمي مهني وحديث" و"الكفاءة النحوية".

وعبر الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم عن سعادته بتكرار اللقاءات في مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت، قائلاً "إن للمركز إسهامات مهمة في مساعدة الإعلاميين على تطوير أدائهم كما أنه يلبي توجهات الحكومة ورئيس الوزراء د. محمد اشتيه المنفتح على الحريات الإعلامية التي تحتاج إلى كفاءات تواجه الشوائب والإشاعات".

وشدد ملحم على أن المطلوب هو بناء إعلام دولة يقوم على تقديم المعلومة والاقتراب من احتياجات واهتمامات المواطنين.

وقالت مديرة مركز تطوير الإعلام نبال ثوابتة إن هذه الدورة تأتي في إطار السعي لبناء إعلام فلسطيني مهني وفاعل ومؤثر، لافتة إلى أن هذا المشروع يعمل في 7 مناطق تحقيقاً لهذه الغاية. وأكدت ثوابتة على ضرورة التركيز على كافة الجوانب وعلى رأسها المواقع الإلكترونية والأزمات الإعلامية ورصد مواقع التواصل الاجتماعي ورصد التواصل بين الوزارات الحكومية لإحداث التغيير.

وأشارت إلى أن حجر الأساس لتحقيق أهداف المشروع هو رغبة الحكومة في العمل، بالإضافة إلى نشاط وحيوية المشاركين من موظفي دوائر العلاقات العامة والإعلام في الوزارات والمؤسسات الحكومية.

بدوره قدم فواز البرغوثي كلمة باسم المشاركين في الدورة التدريبية أعرب فيها عن أمله في أن تكون لزملائه بصمة في تقدم وتطور الإعلام الحكومي ومحاربة الإعلام الساعي لنشر الأخبار الكاذبة.

من جانبه ذكّر مدرب التصميم في المركز عاصم ناصر المشاركين بضرورة العمل الجماعي لإحداث التغيير المطلوب، داعياً إلى العمل على تجاوز الفجوة بين الإعلام الرسمي والمجتمع.

كما أشادت منسقة المشروع في مركز تطوير الإعلام ربى كيلة بالتزام واهتمام المشاركين، متمنية أن تنعكس مخرجات الدورة على عملهم في المستقبل القريب.

وقبل توزيع الشهادات، أوصى المشاركون بضرورة عقد مركز تطوير الإعلام دورات أخرى مشابهة لزيادة معرفة المشاركين واكسابهم مزيداً من المهارات.