ماسح صور مقطعية محوسب يسرع تشخيص الإصابات بفيروس كورونا الجديد في الصين

هانغتشو-"القدس"دوت كوم-(شينخوا)- يستطيع ماسح الصور المقطعية المحوسب والمجهز بروبوت إجراء التعقيم تلقائيًا باستخدام الأشعة فوق البنفسجية القوية، تسريع التشخيص السريري لمرضى الالتهاب الرئوي المشتبه بهم في ووهان، حاضرة مقاطعة هوبي، مركز تفشي فيروس كورونا الجديد.

وتم نقل المعدات التي طورها الأستاذ يانغ يونغ من كلية الأتمتة بجامعة هانغتشو للعلوم والتكنولوجيا الإلكترونية في مقاطعة تشجيانغ شرقي الصين إلى مدينة ووهان لمساعدة فريق طبي من تشجيانغ يعمل على مكافحة الوباء هناك.

وتم استخدام هذا الماسح في مستشفى ووهان التابع لكلية تونغجي الطبية بجامعة هواتشونغ للعلوم والتكنولوجيا، حيث يقوم باختبار أكثر من 200 شخص كل يوم.

وقال وانغ قانغ ، الطبيب في المستشفى ، إن عددًا كبيرًا من المرضى ينتظرون إجراء الفحص بالصور المقطعية. ومن خلال الروبوت ، يمكن للماسح إجراء التطهير الآلي بعد الانتهاء من كل جولة من الفحص.

وأضاف وانغ: "يمكن الانتهاء من التعقيم بالأشعة فوق البنفسجية بواسطة الروبوت المتحرك خلال دقائق قليلة ، بينما يستغرق الطاقم الطبي نصف ساعة لرش التعقيم بعد كل اختبار للحيلولة دون الإصابة بالوباء".

ويسابق العاملون الطبيون الصينيون الزمن لاحتواء الوباء. ويعد التصوير المقطعي ضروريا في كل حالة تشخيص وتقييم لوضع الشفاء للمريض المصاب.

ووفقا لما ذكره يانغ ، المطور ، سيتم إرسال 20 ماسحا آخر بالأشعة المقطعية مجهزة مع روبوتات التعقيم إلى ووهان وغيرها من المدن للمساعدة في العلاج الطبي.

وبلغت الحالات المؤكدة بشكل عام للإصابات الجديدة بفيروس كورونا الجديد في البر الرئيسي الصيني 74185 شخصًا بحلول نهاية يوم الثلاثاء ، وتوفي نحو 2004 أشخاص بسبب هذا الوباء.