أتالانتا يباغت فالنسيا برباعية ولايبزيج يهزم توتنهام ويقتربان من دور الثمانية بدوري الأبطال

ميلانو (إيطاليا)"القدس"دوت كوم -(د ب أ)- تقدم أتالانتا الإيطالي خطوة كبيرة نحو مواصلة مغامرته ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما حقق فوزا كبيرا 4 / 1 على ضيفه فالنسيا الإسباني الأربعاء في ذهاب دور الـ16 للمسابقة القارية.

وافتتح الهولندي هانز هاتيبور التسجيل لأتالانتا في الدقيقة 16، قبل أن يضيف زميله السلوفيني جوسيب إيليشيش الهدف الثاني في الدقيقة 42، لينتهي الشوط الأول بتقدم الفريق الإيطالي 2 / صفر.

وواصل أتالانتا مباغتة فالنسيا مع بداية الشوط الثاني، الذي شهد تسجيل أصحاب الأرض الهدفين الثالث والرابع عن طريق السويسري ريمو فريلر وهاتيبور في الدقيقتين 57 و.63

وتمكن فالنسيا من تقليص الفارق، والمحافظة على آماله في الصعود للدور المقبل، عقب تسجيل لاعبه البديل الروسي دينيس تشريشيف هدف حفظ ماء الوجه للفريق الأندلسي في الدقيقة .66

بهذه النتيجة، بات يكفي أتالانتا، الذي يشارك للمرة الأولى في دوري الأبطال، الخسارة صفر / 2 أمام نظيره الإسباني في لقاء العودة بملعب (ميستايا) معقل فالنسيا من أجل الصعود لدور الثمانية للمسابقة القارية.

في المقابل، أصبح يتعين على فالنسيا، الذي صعد لنهائي المسابقة عامي 2000 و2001، الفوز 3 / صفر على الأقل، إذا أراد مواصلة مسيرته في البطولة وتجنب الخروج المبكر.

جاءت بداية المباراة حذرة من كلا الفريقين، قبل أن يبدأ أتالانتا استحواذه على الكرة، مستغلا مؤازرة عاملي الأرض والجمهور إليه.

وحصل أتالانتا على ركلة حرة من على حدود المنطقة في الدقيقة الثالثة، حيث مرر مارتن دي روون الكرة إلى جوميز، الذي سدد تصويبة غير متقنة علت العارضة بقليل.

وأهدر أتالانتا فرصة محققة لافتتاح التسجيل في الدقيقة السابعة، حيث تابع ماريو باسليتش تمريرة زميله جوسيب إيليشيتش، ليسدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء، تصدى لها خاومي دومينيك، حارس مرمى بلنسيه ببراعة.

بمرور الوقت، حاول فالنسيا الدخول لأجواء المباراة ومبادلة أتالانتا الهجمات، غير أن الدقيقة 16 شهدت تسجيل الفريق الإيطالي الهدف الأول عبر هانز هاتيبور.

وتابع هاتيبور تمريرة عرضية من الناحية اليسرى عن طريق أليخاندرو داريو جوميز، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، واضعا الكرة على يمين دومينيك داخل الشباك.

ارتفعت معنويات لاعبي أتالانتا عقب هدف التقدم، وكاد الألماني روبن جوسينس أن يعزز النتيجة في الدقيقة 20، عندما تلقى تمريرة من إيليشيتش، ليسدد مباشرة من الناحية اليسرى، لكن الكرة هزت الشباك من الخارج.

امتص فالنسيا صدمة هدف التقدم بمرور الوقت، وكاد الفريق الإسباني أن يدرك التعادل في الدقيقة 29، حيث وصلت الكرة إلى فيران توريس الذي تقدم ودخل إلى منطقة الجزاء من الجهة اليمنى، ليسدد كرة قوية اصطدمت في القائم الأيمن وارتدت داخل منطقة الجزاء، ليبعدها دفاع أتالانتا بعد ارتباك كبير بين لاعبيه.

وأضاع فالنسيا فرصة أخرى في الدقيقة 34، حيث مرر كارلوس سولار كرة رائعة إلى جونكالو جويديس داخل المنطقة من الناحية اليسرى، ليرسل كرة عرضية زاحفة مرت من أمام زميله جيوفري كوندوجبيا الموجود أمام المرمى مباشرة.

ورد أتالانتا بهجمة سريعة في الدقيقة 36 أسفرت عن تسديدة من دي روون من على حدود المنطقة، مرت أعلى من العارضة، قبل أن يحرز إيليشيتش الهدف الثاني للفريق الإيطالي في الدقيقة .42

وتابع إيليشيتش تمريرة عرضية رائعة من الناحية اليمنى عن طريق ماريو باسليتش، ليسيطر على الكرة بمهارة ويطلق قذيفة مدوية سكنت أقصى الزاوية اليسرى للشباك، وينتهي الشوط الأول بتقدم أتالانتا 2 / صفر على فالنسيا.

واصل أتالانتا نشاطه الهجومي مع بداية الشوط الثاني، وكاد الفريق الإيطالي أن يحرز هدفا آخر في الدقيقة 49، حيث مرر أليخاندرو جوميز عرضية داخل المنطقة، لتصطدم باللاعب مختار دياخابي ومرت بجوار القائم الأيسر بقليل.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة حتى أهدر فالنسيا فرصة أخرى عن طريق فيران توريس الذي لعب عرضية أرضية داخل المنطقة ليقابلها سولار، الذي سدد مباشرة كرة مرت قريبة بجوار القائم الأيمن.

وجاءت الدقيقة 57 لتشهد الهدف الثالث لأتالانتا عن طريق ريمو فرولر، الذي استخلص الكرة من دفاع فالنسيا ومر إلى حدود المنطقة من الجهة اليسرى قبل أن يطلق تصويبة رائعة سكنت الزاوية اليمنى للمرمى.

وكاد فالنسيا أن يقلص الفارق في الدقيقة 60، حيث تابع ماكسيميليانو جوميز كرة عرضية من كارلوس سولار، ليسدد في حراسة دفاع أتالانتا، لكن بييرلويجي جوليني، حارس مرمى الفريق الإيطالي تصدى للكرة ببراعة.

واستغل أتالانتا حالة الارتباك التي أصابت لاعبي فالنسيا، ليحرز هاتيبور الهدف الرابع في الدقيقة .62

وتلقى هاتيبور تمريرة أمامية خلف دفاع بلنسيه من مارتن دي روون، لينطلق بالكرة من الناحية اليمنى حتى وصل بها لمنطقة الجزاء، قبل أن يسدد قذيفة متقنة على يسار دومينيك داخل الشباك.

أجرى فالنسيا تبديله الأول في الدقيقة 64 بنزول دينيس تشيريشيف بدلا من جويديس.

ومن أول لمسة للكرة من جانب تشيريشيف، أحرز اللاعب الروسي الهدف الأول لفالنسيا في الدقيقة 66، بعدما استخلص الكرة من دفاع أتالانتا ليراوغ بطريقة رائعة ويسدد من على حدود المنطقة قذيفة زاحفة، واضعا الكرة على يسار جوليني داخل الشباك.

وأهدر بلنسية فرصة أخرى مؤكدة في الدقيقة 69، حينما وصلت الكرة إلى تشيريشيف، الذي سدد من داخل المنطقة، لكن تصويبته اتسمت بالرعونة ليبعدها حارس الفريق الإيطالي لركنية لم تسفر عن شيء.

دفع فالنسيا بتبديله الثاني في الدقيقة 73، حيث نزل كيفن جاميرو بدلا من ماكسيميليانو جوميز، ليرد أتالانتا بتبديلين حيث نزول دوفان زاباتا ورسلان ملينوفسكي بدلا من ماتيا كالدارا وأليخاندرو جوميز في الدقيقتين 75 و.80

استعاد أتالانتا بمرور الوقت اتزانه مجددا، وعاد لنشاطه الهجومي مرة أخرى، فبعد تمريرات متبادلة بين زاباتا وملينوفسكي في الدقيقة 83 انتهت الهجمة الإيطالية بتسديدة من اللاعب الأوكراني من على حدود المنطقة، لكنها ذهبت بعيدة عن مرمى فالنسيا.

لم تشهد الدقائق المتبقية أي جديد من الفريقين، ليطلق الحكم صافرة النهاية معلنا فوز أتالانتا 4 / 1 على فالنسيا، لينعش الفريق الإيطالي حظوظه في الصعود للدور المقبل.

ووضع لايبزج الألماني قدما في دور الثمانية بعد فوزه على مضيفه توتنهام الإنجليزي /1 صفر الأربعاء في المباراة التي جمعتهما ضمن منافسات ذهاب دور الستة عشر.

وسجل تيمو فيرنر هدف المباراة الوحيد لفريق لايبزج في الدقيقة 57 من ضربة جزاء.

وبات لايبزج الأقرب للتأهل إلى دور الثمانية من المسابقة، بفوزه خارج أرضه، حيث تقام مباراة الإياب في مدينة لايبزج الألمانية يوم العاشر من اذار المقبل.

وبدأت المباراة بتهديد سريع من جانب هجوم فريق لايبزيج، حيث تلقى باتريك تشيك كرة من زميله فيرنر، ليسدد كرة أرضية زاحفة على يسار الحارس الفرنسي هوجو لوريس.

ولم يكتف لايبزيج بهذا، بل شكل فيرنر نفسه تهديدا خطيرا بعد تلك المحاولة بدقيقة، حيث تلقى تمريرة داخل منطقة الجزاء ليضع الكرة بتجاه مرمى لوريس، لكن الكولومبي دفينسون سانشيز مدافع توتنهام أبعد الخطر، لترتد الكرة إلى أنجيلينو لاعب لايبزيج الذي سدد كرة ارتطمت بالقائم الأيمن للوريس.

ورد توتنهام على تهديدات لايبزيج بهجمة خطيرة في الدقيقة السابعة حيث تسلم الهولندي بريجوين كرة داخل منطقة الجزاء، ليسدد كرة تصدى لها المجري جولاتشي حارس مرمى الفريق الألماني، لترتد للاعب الوسط ديلي إلي، الذي لم ينجح في التسجيل.

وفي الدقيقة 15 تسلم فيرنر كرة خارج منطقة جزاء توتنهام، ليمررها رائعة لزميله مارسيل سابيتزر، لكن سانشيز أبعد الخطورة إلى ضربة ركنية، وجهها تشيك بضربة رأس لكنها مرت إلى جانب القائم الأيسر لمرمى لوريس.

وبمرور الوقت هدأ أسلوب لعب الفريقين نسبيا، حيث تراجع كلاهما إلى الخلف وانحصر اللعب في وسط الملعب، حفاظا على المخزون اللياقي للاعبين.

وفي الدقيقة 35 سدد فيرنر كرة داخل منطقة الجزاء، لكن لوريس تصدى لها ببراعة وأبعدها إلى ضربة ركنية لم تسفر عن أي جديد.

ولم تشهد باقي دقائق الشوط الأول أي جديد، ليطلق الحكم صافرة نهايته بالتعادل السلبي.

وفي الدقيقة 47 تلقى البرازيلي لوكاس مورا، لاعب توتنهام، كرة عرضية من سيرجي أورييه، ليلمسها بقدمه اليسرى باتجاه الشباك، لكن الحارس جولاتشي أبعد الخطر.

وسدد الفرنسي كريستيان نكونكو لاعب لايبزيج كرة من ضربة حرة مباشرة، لكنها جاءت أعلى عارضة حارس مرمى توتنهام في الدقيقة .52

واحتسب الحكم ضربة جزاء للايبزيج في الدقيقة 55 ، بعدما تعرض لاعبه لايمار للعرقلة داخل منطقة الجزاء من بن دايفز لاعب توتنهام.

وترجم فيرنر ضربة الجزاء إلى هدف التقدم للايبزيج في الدقيقة 57، بعدما سدد الكرة على يمين الحارس لوريس في الدقيقة .57

وفي الدقيقة 60 سدد جيوفاني لو سيلسو لاعب توتنهام، كرة قوية من خارج منطقة جزاء لايبزيج، لكن جولاتشي أمسك بالكرة ببراعة.

وتفنن لايبزيج في التلاعب بدفاع توتنهام، حيث انطلق أنجيلنو من الجهة اليسرى ليمرر كرة إلى فيرنر، الذي موه مدافع توتنهام دون أن يلمس الكرة وتركها لزميله لايمار الذي سدد كرة تصدى لها لوريس في الدقيقة 62 .

وسدد لو سيلسو كرة قوية من ضربة حرة مباشرة بتجاه الزاوية اليمنى لمرمى جولاتشي، لكن الأخير أبعد الكرة إلى ضربة ركنية والتي لم تسفر عن جديد.