تشييع جثمان الفتى صلاح زكارنة واعتباره شهيداً

جنين- "القدس" دوت كوم- علي سمودي- شيعت جماهير غفيرة في بلدة قباطية، اليوم، جثمان الشهيد صلاح زكارنة (17 عاماً)، الذي تُوفي في مستشفى النجاح بمدينة نابلس، متأثراً بإصابته بعيار ناري في الصدر، الليلة قبل الماضية، خلال الأحداث المؤسفة في البلدة.

وشارك في التشييع نائب المحافظ كمال أبو الرب وممثلو المؤسسات والفعاليات وأهالي البلدة التي شهدت حداداً عاماً، فيما عقد في مقر البلدية اجتماع موسع شارك فيه أهالي البلدة وممثلون عن كافة مؤسسات وفعالياتها، الذين طالبوا السلطة الوطنية، كما افاد رئيس البلدية بلال عساف، بالكشف عن المتورطين بارتكارب الجريمة وتقديمهم للعدالة والقضاء لمحاكمتهم.

من جانبه، نعى اللواء أكرم الرجوب، محافظ جنين، باسم الرئيس محمود عباس الشهيد زكارنة، مؤكداً اعتباره من شهداء شعبنا، ومعرباً عن تعازيه الصادقة باستشهاد الفتى.

و أضاف الرجوب: "إن الرئيس محمود عباس حمّلني تعازيه لذوي الشهيد زكارنة وأهالي قباطية الكرام، هذا الشهيد الذي قضى بسبب أعمال الفوضى التي لطالما حذرنا منها، وعلينا أن نوقف جميع مظاهر الفوضى لنحيا بكرامة بعيداً عن الفلتان الأمني الذي اكتوت منه جنين".