ورشة عمل عن ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة في جامعة النجاح

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت-عقدت في جامعة النجاح الوطنية امس ورشة عمل بعنوان (ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة) منبثقة عن مشروع الشبكة الوطنية الفلسطينية للمتعطلين عن العمل، بهدفت دراسة سبل خفض معدل البطالة في فلسطين عن طريق توفير فرص عمل ودعم المشاريع الخاصة.

وعقدت الورشة تحت رعاية وزير العمل الدكتور نصري أبو جيش، ونظّمها المركز الشبابي للتطوير والإبداع بالتعاون مع مركز النجاح للابتكار والشراكة الصناعية (نابك) التابع لجامعة النجاح، والصندوق الفلسطيني للتشغيل.

وتحدث خلال الورشة د. يحيى صالح، مدير مركز النجاح للابتكار والشراكة الصناعية، ومهدي حمدان، مدير الصندوق الفلسطيني للتشغيل، ورامي مهداوي، الوكيل المساعد للتشغيل والإعلام والمتحدث باسم وزارة العمل، ومحمد أبو راس، مدير المركز الشبابي للتطوير والإبداع.

وتخلل الورشة حوار تفاعلي مع الحضور حول ضرورة إيجاد إستراتيجية واضحة لحل مشكلة البطالة المنتشرة بشكل كبير في الضفة الغربية وقطاع غزة، وإيجاد فرص تدريب مهني وتقني للوظائف التي يبحث عنها سوق العمل.

وأشار المناقشون إلى أن نسبة البطالة آخذة في الازدياد جراء وجود قطاع خاص هش وضعيف في سوق العمل، وظروف اقتصادية واجتماعية صعبة يمر بها الشعب الفلسطيني، مؤكدين أن مشروع الشبكة الوطنية يساهم في خفض معدل البطالة وخلق فرص للعمل، كما يساعد في اندماج الشباب حديثي التخرج داخل المجتمع دعماً وتطويراً لمواهبهم ومشاريعهم الخاصة.

وأكد المناقشون على ضرورة دمج التكنولوجيا بسوق العمل، لمواكبة التطور والآنية ومتطلبات المجتمع، مشيرين إلى أن وظائف السوق الحالي تحتاج إلى المهارات واللغات المتعددة والتخصص أكثر في كل مجال، وأن اكتساب الخريجين للمهارات والتخصص يزيد فرصهم في الحصول على عمل.

ودعوا الجامعات إلى زيادة دورها الفاعل في تطوير التخصصات، بما يتناسب مع متطلبات سوق العمل وبما يتماشى مع التطور العالمي.