الشعبية تدين الإعتداء على منزل أسير محرر في جباليا وتطالب بالتحقيق بأحداث قباطية المؤسفة

غزة- "القدس" دوت كوم- أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الأربعاء، مهاجمة مجهولين لمنزل الأسير المحرر محمود مسعود، في مخيم جباليا شمال قطاع غزة بالزجاجات الحارقة ما تسبب بوقوع حريق داخله، فجر هذا اليوم.

واعتبرت الجبهة في بيان لها، ما جرى بأنه "جريمة" تنظر إليها بخطورة بالغة، خاصةً وأنها تستهدف أحد رموز العمل الوطني والجبهة وعائلته.

ودعت الأجهزة الأمنية في غزة لملاحقة مرتكبي الجريمة وتقديمهم للعدالة.

وأهابت الشعبية بجماهير الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية بالتصدي لهذه الأعمال التي تهدد السلم المجتمعي، وضرورة الاحتكام في حل الخلافات للقانون والقيم المجتمعية الأصيلة التي نفتخر ونتمسك بها، وإلى لغة الحوار والعقل في حل القضايا والهموم الداخلية.

من جهةٍ أخري، دعت الجبهة في بيان منفصل، التحقيق الفوري في ظروف استشهاد الشاب صلاح زكارنة، وتقديم مرتكبيها للعدالة.

وتقدمت الجبهة بخالص العزاء إلى عائلة الشاب، متمنية الشفاء العاجل للجرحى.وطالبت الجبهة، القوى ومختلف الفعاليات الوطنية والمجتمعية إلى تهدئة الخواطر والأجواء والتأكيد على أهمية السلم الأهلي للتصدي لتداعيات هذه الأحداث.