بينيت: سنعطي حماس فرصة أخرى ولن نطلق سراح أسرى مقابل جثث

رام الله- ترجمة خاصة بـ" القدس" دوت كوم- قال نفتالي بينيت وزير جيش الاحتلال، اليوم الأربعاء، أنه سيتم منح حماس فرصة أخرى من أجل التوصل لاتفاق هدوء يعيد الهدوء بشكل كامل لمستوطنات غلاف غزة.

وهدد بينيت في مقابلة مع استديو موقع صحيفة يديعوت أحرونوت، بأنه سيتم توجيه ضربة قاسية لحماس في حال لم تستغل فرصة الهدوء الحالية. مكررًا تهديده "سيكون هناك ربيع مؤلم للغاية، إن لم يتم الاستمرار في حالة الهدوء".

ووفقًا للموقع، فإن هذه التصريحات تخالف نظرة بينيت السابقة قبل توليه وزارة الجيش منذ الأشهر الأخيرة، حين هاجم التفاهمات مع حماس ودعا إلى العمل على انهيارها.

ولفت بينيت إلى أنه يتم الإعداد لخطة ستحدث تغييرًا جذريًا من أجل إنهاء 20 عامًا من إطلاق الصواريخ المتواصلة والبطلجة التي تمارسها حماس. كما قال.

ورفض التعليق على سؤال فيما إذا كانت هذه الخطة تهدف إلى اغتيال قيادات الحركة بغزة. مضيفًا "لن أقول أي تفاصيل حاليًا".

وعن التسهيلات الجديدة التي أعلن عنها أمس واليوم لغزة، قال بينيت إنه سيعمل على وقفها في حال تجدد إطلاق البالونات والصواريخ.

وردًا على سؤال فيما إذا كان يستعد لعملية بغزة، قال "بالنسبة لي نعد ما نعده، لكن بالتأكيد سيكون مؤلمًا جدًا إن لم يتم الحفاظ على الهدوء، وإذا استمر الهدوء الحالي كما في الأيام الأخيرة فسنقدم لهم أشياء جيدة".

وفي معرض رده على سؤال أنه سابقًا كان يريد انهيار حكم حماس بغزة، قال بينيت "هل تتوقع أنه في غضون 10 أسابيع سنحل المشكلة التي لم تحل منذ 20 عامًا، كل شيء سيسير ببطء، هم أوقفوا حاليًا أعمال الشعب غلى السياج، وأوقفوا وحدات الإرباك الليلي، وقنابل الدخان، ومنذ أيام أوقفوا البالونات، نحن سنحاول تجنب استخدام القوة العسكرية، ولكن في حال لم يكن هناك خيار، فإنه لن يكون أمامنا سوى ضربهم بقوة".

وأضاف "أنا في منصبي منذ 10 أسابيع، وفي هذه الأسابيع قضينا على 30 إرهابيًا، وأوقفنا الاحتجاجات على السياج، وحماس الآن على المحك، إذا واصلت التعاون معنا فسيكون جيدًا، وإن لم تتعاون فسيكون هذا سيء بالنسبة لها ولسكان غزة، إن كان هناك هدوء سيكون هناك خير، وإن كان هناك عنف فسيكون هناك العقاب".

وعن الإسرائيليين المفقودين بغزة، قال وزير الجيش الإسرائيلي إن جميع الجهود السابقة خلال السنوات الخمس الماضية لم تكن ناجحة، لكن أنا سأذهب في خط آخر، ولا أريد نفس المسار بأن يتم إطلاق سراح أسرى "إرهابيين" مقابل الجثث.

وأشار إلى أنه شكل فريقًا يكرس عمله بشكل خاص لهذه القضية ويتم استخدام العديد من المسارات بهذا الشأن. مشيرًا إلى أنه تقرر وقف واعتقال جميع المتسللين من غزة وحجز أي جثث لاستخدامهم كورقة مساومة وضغط على حماس.

وحاول المذيع استفزاز بينيت بتوجيه سؤال له حول اتهامها سابقًا للجيش بالفشل، وبأنه الآن أصبح مؤيداً لنفس سياسات الجيش بعد أن أصبح وزيرًا. فرد بينيت "هل أنت تمزح معي؟، هل تعرف ما الذي حدث على مدى الأشهر الثلاثة الماضية ضد الأخطبوط الذي ينتج كل هذه الفوضى من حولنا؟، لقد استعدنا قوة الردع نسبيًا، وانتقلنا من الدفاع إلى الهجوم، وسنزيد الضغط على إيران في سوريا وجميع الأماكن حتى يغادروا سوريا، ولقد وضعت ذلك هدفًا لي".

وأضاف "نحن نوجه ضربات للأخطبوط نفسه، نضرب إيران سياسيًا وعسكريًا واستخباراتيًا واقتصاديًا، ونزيد من هجماتنا ضدها، نحن نضرب الأخطبوط مباشرةً بدل من أن نرسل جنودنا إلى لبنان وغزة".

وحول صفقة القرن، قال بينيت إنه لن يسمح بنقل أي شبر إلى الفلسطينيين من أرض إسرائيل، معتبرًا أن الصفقة تنطوي على مخاطر هائلة بمنح الفلسطينيين دولة. داعيًا بنيامين نتنياهو إلى العمل من أجل تطبيق السيادة.