خبير بمنظمة الصحة العالمية: إجراءات الصين لمكافحة (كوفيد -19) هي "نهج إستراتيجي وتكتيكي صحيح"

جنيف-"القدس"دوت كوم-(شينخوا)- ذكرت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء أن الإجراءات الخاصة بتقييد حركة الناس في الصين وسط تفشي (كوفيد-19) هي نهج إستراتيجي وتكتيكي صحيح، وأن المنظمة تود رؤية تنفيذ تدريجي لتدابير الصحة العامة.

وقد قال الدكتور مايكل رايان، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية التابع لمنظمة الصحة العالمية، "هذه ممارسة جيدة جدا للصحة العامة"، مشيرا إلى أن الحكومة الصينية قضت عدة أسابيع في مكافحة الفيروس وتنخرط الآن بنشاط في إجراء مراقبة من الباب إلى الباب، الأمر الذي ساهم في انخفاض عدد حالات الإصابة في الآونة الأخيرة.

وأكد قائلا "نود أن نرى تنفيذا تدريجيا لتدابير الصحة العامة".

وأوضح أن الهدف الأول في ووهان يكمن في احتواء الفيروس في مركز التفشي، والذي أتاح مساحة لمزيد من المراقبة النشطة، وهم من خلال قيامهم بذلك "لا يريدون أن ينتقل الفيروس إلى أماكن أخرى".

ولدى إشارته إلى أحدث التدابير التقييدية على حركة الناس في بكين، قال الخبير بمنظمة الصحة العالمية إن المدينة التي تعد نقطة مركزية في الصين سيعود إليها الكثير من العمال، "لذا فإن ما تحاول الصين القيام به هو أنها لا تريد، أثناء تحقيقها نجاحا وقيامها بإخماد حريق، أن يبدأ حريق في مكان آخر. لهذا، فهي تتخذ إجراءات موجهة للغاية لضمان متابعة ومراقبة الأشخاص العائدين إلى المدينة".

وبدءا من يوم الاثنين، بدأ فريق خبراء مشترك مؤلف من خبراء من الصين ومنظمة الصحة العالمية عمليات تفقد ميدانية لأعمال الوقاية من تفشي (كوفيد-19) والسيطرة عليه. ومن المقرر أن يتوجه أعضاء الفريق إلى بكين، ومقاطعة قوانغدونغ في جنوب الصين، ومقاطعة سيتشوان في جنوب غرب الصين لإجراء عمليات تفقد.

وذكر مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس أن الفريق قد يسافر إلى ووهان، بناء على تقييمه للمخاطر واحتياجاته، حيث أن "جميع الخيارات مفتوحة".