اكتشفت جثتها في مكبّ للنفايات.. مقتل طفلة ذات 7 سنوات بالمكسيك

مكسيكو سيتي-"القدس"دوت كوم-(د ب أ) - أقيمت في إحدى الضواحي الجنوبية الشرقية لمدينة مكسيكو سيتي مراسم دفن طفلة (7) سنوات أثار اغتيالها من جديد النقاش الدائر حول العنف القائم على النوع في المكسيك ، بينما تواصلت الاحتجاجات على طريقة تعامل الحكومة مع هذه القضية.

ودفنت فاطمة سيسيليا ، التي اختفت من أمام مدرستها في 11 شباط/فبراير الجاري ثم تم اكتشاف جثتها في وقت لاحق في مكب نفايات، حيث وضع الأقارب بالونات بيضاء وزهورا بجانب نعشها.

ووضع محتجون لافتات باللونين الأبيض والأصفر خارج منزلها في ضاحية سانتياجو توليهوالكو ، كتب عليها "العدالة لفاطمة".

وهذه الحالة هي الأحدث في سلسلة من عمليات القتل الوحشية التي أثارت جدلاً حول جرائم القتل القائمة على النوع في بلدان أمريكا اللاتينية.

وتم قتل أكثر من 3800 امرأة في المكسيك العام الماضي ، بما في ذلك حوالي 1000 حالة تم تصنيفها على أنها جرائم قتل بناء على النوع أو قتل إناث، حيث مثلت ارتفاعًا بنسبة 10 % مقارنة بعام 2018 ، وفقًا لإحصاءات رسمية.