باحثون يطورون نظاما مستقل الطاقة لاستخراج المياه من الهواء

القدس-"القدس"دوت كوم-(شينخوا)- طور باحثون إسرائيليون نظاما مستقل الطاقة لاستخراج وجمع المياه من الهواء في المناطق الصحراوية، بحسب معهد إسرائيل للتكنولوجيا (تخنيون).

وقال المعهد في بيان إن التكنولوجيا الجديدة ترتبط بشكل خاص بالمجتمعات الصغيرة المعزولة والبعيدة عن مصادر المياه، مشيرا إلى أن تكاليف نقل المياه إلى هذه المناطق مكلفة جدا.

وبحسب المعهد، فإن النظام الجديد الرخيص يسمح بإنتاج المياه في مواقع استخراجها دون الحاجة إلى طاقة خارجية على عكس الأنظمة الموجودة في العالم حاليا.

وقال المعهد إن الأنظمة العاملة في هذا المجال تعتمد على تبريد كافة الهواء البارد، ولكن النظام الجديد يبرد فقط بخار الماء الذي لا يمثل سوى حوالي 3 في المائة من كتلة الهواء، الأمر الذي يقلل بشكل كبير من الطاقة اللازمة لإنتاج المياه.

وأشار المعهد الإسرائيلي إلى أن دافع الباحثين لتطوير النظام الجديد هو التقدير الخاص بمنظمة الصحة العالمية الذي يوضح أنه بحلول عام 2025 سيكون نصف سكان العالم يعيشون في مناطق تعاني من نقص المياه.

وتعتمد التقنية الإسرائيلية الجديدة على عملية دورية تتكون من مرحلتين، الأولى هي فصل الرطوبة عن الهواء عن طريق الامتصاص باستخدام محلول ملحي شديد التركيز.

أما المرحلة الثانية فهي فصل الرطوبة عن المادة المجففة الموجودة تحت البخار وتكثيفه تحت ظروف الضغط الجوي.

وقال الباحثون إنه بصرف النظر عن وجود هذه التقنية وأهميتها الصحية إلا أن إنتاج المياه باستخدام هذه التقنية يمكن أن يمنع النزاعات الدموية حول مصادر المياه في المناطق الجافة.

وخلص الباحثون إلى أن "تطوير النموذج الأول من نوعه في العالم يجعل أسعار المياه معقولة في أي مكان في العالم بغض النظر عن مصادر الطاقة الحالية".

وعبر الباحثون عن أملهم في أن يجعلوا هذا النظام منتجا تجاريا قريبا.