منتجع مايوركا الإسباني يخسر شواطئ بأكملها في عاصفة هائلة

برلين-"القدس"دوت كوم- (د ب أ)- قد يعاني السياح الذين يبحثون عن السباحة والشمس في جزيرة مايوركا الإسبانية المليئة بالشواطئ من خيبة أمل جراء الحال الذي آلت إليه شواطئ البلاد بعد عاصفة مدمرة ضربتها في كانون ثان/يناير الماضي.

وقبل شهرين فقط من بداية الموسم السياحي، عانت الكثير من الشواطئ في شرق مايوركا من دمار خطير في الطقس القاس فيما زالت الرمال بالكامل عن بعضها.

ويقول مارسيال رودريجيز من الرابطة السياحية للمجتمع الساحلي "كالا ميور": "جرف البحر أكثر من 50 بالمئة من الشاطئ الذي يبلغ طوله 1.8 كيلومترات".

أودت العاصفة جلوريا التي هبت على البلاد من 19 إلى 21 كانون ثان/يناير، بحياة 13 شخصا على الأقل عبر إسبانيا بينما دمرت أيضا منشآت في جزيرة العطلات الإسبانية مثل أبراج المنقذين على الشواطئ والمرشات العامة الخاصة بمرتادي الشواطئ.

تسببت الأمطار الموسمية والأمواج المرتفعة في دمار تبلغ تكلفته 11.2 مليون يورو (12.2 مليون دولار)، بحسب تقرير من صحيفة "أولتيما أورا" اليومية المحلية.

وتقول السلطات إن شواطئ ماناكور وسون سربيرا وفيلانيتكس وكابديبيرا وسانت ليورانس وسانتاني وبوينكا بين الشواطئ التي اختفت فعليا وبالكاد لايزال فيها رمال.

ويأمل المسؤولون المحليون الآن الحصول على مساعدة سريعة من مدريد لجعل الشواطئ قابلة للاستخدام مجددا بحلول بداية الموسم.