"بيكاسو والورق" معرض مختلف لفنان عبقري

لندن-"القدس"دوت كوم-(د ب أ)- ربما يكون أفضل ما يعرف به الرسام الإسباني بابلو بيكاسو (-1881 1973) هي لوحاته وتماثيله. غير أن الرسام الشهير استخدم الكثير من الخامات المختلفة، حسبما يكشف معرض جديد أقيم في الأكاديمية الملكية للفنون في لندن.

يقدم معرض "بيكاسو والورق" أكثر من 300 عمل فني قام به الرسام من الورق ،على نحو يثير الدهشة، باستخدام المقص والطباعة وألوان الجواش والبستيل أو أعاد صنعها بدمجها معا.

يستعرض المعرض إرث بيكاسو بشكل زمني من مقصوصات صغيرة لخنزير وحمامة مصنوعتين في سن الرابعة إلى الخامسة إلى آخر بورتريه ذاتي له مرسوم على ورقة خفيفة بقلم داكن. ويظهر فيها بيكاسو قبل عام من وفاته بجمجمة منبعجة وعينين خائفتين.

ومن بين أبرز ما يركز عليه المعرض رسومات صنعت استعدادا للوحة "آنسات أفينون" الشهيرة وكذلك العديد من كراسات الرسم التي تحتوي على دراسات للوحة "جيرنيكا" وهي رده الشهير على تفجير بلدة جيرنيكا في منطقة الباسك خلال الحرب الأهلية الإسبانية.

ولكن بيكاسو هو أيضا جامع لكل أنواع الورق، من ورق الحائط والورق المقوى والصحف إلى المناديل والورق المحروق والأظرف. وبالتالي لابد من رؤية لوحة "النساء في مرحاضهن " (فام آ لور توالت) المصممة بأسلوب اللصق ويبلغ ارتفاعها خمسة أمتار تقريبا وترجع لفترة 1938-1937 التي تصور الرسامة دورا مار في مركزها.

تأتي أغلب الأعمال المقدمة في معرض "بيكاسو والورق" من متحف بيكاسو الوطني في باريس ولكن المعرض مدعوم أيضا من جانب ملقا وهي مسقط رأس الرسام في إسبانيا.

ويمكن زيارة المعرض حتى 13 نيسان/إبريل. وبعد ذلك ينتقل إلى كليفلاند بولاية أوهايو الأمريكية.