مدون إسرائيلي زار السعودية: المملكة تشبه أميركا أكثر من الشرق الأوسط

رام الله - القدس دوت كوم - ترجمة خاصة - وصف مدون إسرائيلي يدعى أليكس ليفشين، زار المملكة العربية السعودية منذ أيام، بأنها دولة تشبه الولايات المتحدة الأميركية، أكثر مما تشبه دول الشرق الأوسط.

وأوضح ليفشين في حديث لصحيفة يديعوت أحرونوت، نشر اليوم الاثنين، أنه توجه إلى السعودية بجواز سفره الروسي، إلا أنه تبين للسلطات المحلية عبر أحد المعابر الحدودية أنه لم يكن عليه أي ختم مغادرة من قبرص بعد وصوله منها عبر طائرة، فأظهر لهم جواز السفر الإسرائيلي، وابتسم له رجال الأمن في المملكة، وقالوا له هذه المرة ستدخل السعودية كإسرائيلي. وفق زعمه.

وادعى ليفشين أنه أول من دخل السعودية كإسرائيلي مستخدمًا الإذن الجديد للسماح للإسرائيليين بدخول المملكة. مشيرًا إلى أنه قام بجولة رائعة في السعودية.

ووصف سكان السعودية بأنهم ودودون بشكل خاص، على الرغم من عدم اعتيادهم على وجود السياح منذ سنوات طويلة جدًا.

وزعم أن السعوديين الذين قابلهم وعرفوا أنه من إسرائيل، أبدوا اهتمامهم به وبالعلاقات بين البلدين، وقالوا له إن حلمهم هو المجيء إلى إسرائيل كسائحين. وفق إدعائه.

وقال "المملكة العربية السعودية ضخمة ومختلفة، تشبه أميركا أكثر من الشرق الأوسط، هناك الكثير من الأوروبيين والأميركيين الذين يأتون إلى العمل، والرواتب التي يحصلون عليها هنا مجنونة وتبدأ من 10 آلاف دولار شهريًا".

وبين أن أسعار السلع والبضائع رخيصة جدًا مقارنةً بإسرائيل. مشيرًا إلى أن سعر لتر الوقود يصل 2 شيكل، والشاورما أقل من 10 شيكل، وأجرى التاكسي لكل كيلو متر واحد تصل إلى شيكل واحد، ويبلغ متوسط ما يمكن صرفه على البقاء في فندق 30 دولارًا في الليلة.

وأشار إلى أنه صدم لعدم وجود حافلات وقطارات إلى العاصمة أو مطارها الدولي. مشيرًا إلى محاولات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لفتح بلاده أمام العالم، رغم أن الوضع السياحي متعثر حاليًا لعدم وجود مكاتب معلومات سياحية وعدم إتقان اللغة الانجليزية بشكل جيد بما فيه الكفاية.

وبين أن بعض القواعد لا زالت فاعلة مثل إغلاق المطاعم والمحال عند الصلاة، وهو أمر لا يمكن مشاهدته في دول مثل العراق وسوريا واليمن وليبيا والتي أشار إلى أنه زارها في رحلات مختلفة سابقًا.