لاتسيو يقلب الطاولة على إنتر ويوفنتوس يواصل الصدارة الايطالية

روما"القدس"دوت كوم - (د ب أ)- واصل لاتسيو نتائجه وعروضه اللافتة في بطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم هذا الموسم، وقدم أوراق اعتماده رسميا كمنافس قوي على لقب المسابقة في الموسم الحالي، عقب فوزه الثمين والمستحق 2 / 1 على ضيفه إنتر الأحد في قمة مباريات المرحلة الرابعة والعشرين للبطولة.

وارتفع رصيد لاتسيو، الذي حافظ على سجله خاليا من الهزائم في البطولة للمباراة التاسعة عشر على التوالي، إلى 56 نقطة، ليتقدم إلى المركز الثاني في ترتيب البطولة، بفارق نقطة وحيدة خلف يوفنتوس (المتصدر)، حامل اللقب في المواسم الثمانية الأخيرة.

في المقابل، تجمد رصيد إنتر، الذي تلقى خسارته الثانية في البطولة هذا الموسم، عند 53 نقطة، ليتراجع إلى المركز الثالث.

وبادر إنتر، الذي يمتلك 18 لقبا في البطولة كان آخرها عام 2010، بالتسجيل عبر لاعبه الإنجليزي المخضرم آشلي يونج في الدقيقة .44

وأدرك تشيرو إيموبيلي التعادل للاتسيو في الدقيقة 50 من ركلة جزاء، ليعزز صدارته لقائمة هدافي البطولة في الموسم الحالي برصيد 26 هدفا، بفارق ستة أهداف أمام أقرب ملاحقيه النجم البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو جناح يوفنتوس.

وأحرز الصربي سيرجي ميلينكوفيتش سافيتش هدف الفوز الثمين للاتسيو في الدقيقة 69، ليلحق الهزيمة الثانية على التوالي في مختلف المسابقات بإنتر، الذي خسر صفر / 1 أمام ضيفه نابولي يوم الأربعاء الماضي في ذهاب الدور قبل النهائي لبطولة كأس إيطاليا.

وانفرد يوفنتوس بصدارة الدوري بعدما حقق فوزا ثمينا 2 / صفر على ضيفه بريشيام الأحد.

وأسفرت باقي المباريات التي جرت الأحد عن فوز نابولي على مضيفه كالياري 1 / صفر، وفيورنتينا على مضيفه سامبدوريا 5 / 1، وبارما على مضيفه ساسولو 1 / صفر، فيما تعادل أودينيزي مع ضيفه فيرونا بدون أهداف.

وارتفع رصيد يوفنتوس، الذي استعاد نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلة الماضية بخسارته المفاجئة 1 / 2 أمام مضيفه فيرونا، إلى 57 نقطة في الصدارة.

في المقابل، تجمد رصيد بريشيا، الذي تلقى خسارته السادسة عشر في البطولة هذا الموسم مقابل أربعة انتصارات وأربعة تعادلات، عند 16 نقطة في المركز التاسع عشر (قبل الأخير).

وافتتح الأرجنتيني باولو ديبالا التسجيل ليوفنتوس في الدقيقة 39، قبل أن يضيف الكولومبي خوان كوادرادو الهدف الثاني في الدقيقة75

ولعب بريشيا بعشرة لاعبين بدءا من الدقيقة 37، عقب حصول لاعبه الفرنسي فلوريان أيي على الإنذار الثاني.

وبينما غاب النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن يوفنتوس في اللقاء بسبب رغبته في الحصول على راحة، قبل أن يستأنف الفريق الإيطالي مسيرته في بطولة دوري أبطال أوروبا، شهدت المباراة عودة جيورجيو كيلليني قائد الفريق للملاعب من جديد، عقب تعافيه من الإصابة التي أبعدته عن يوفنتوس لفترة طويلة.

وحقق نابولي فوزه الثالث في مبارياته الأربع الأخيرة بالمسابقة، عقب فوزه الثمين 1 / صفر على مضيفه كالياري.

ورفع نابولي رصيده إلى 33 نقطة في المركز الثامن، في حين توقف رصيد كالياري، الذي عجز عن تحقيق أي فوز في المسابقة للمباراة العاشرة على التوالي، عند 32 نقطة في المركز الحادي عشر.

ويدين نابولي بفضل كبير في تحقيق هذا الفوز للاعبه درييس ميرتينز، الذي أحرز هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة .66

وتعد هذه هي المباراة الأولى التي يحافظ خلالها نابولي على شباكه نظيفة في المسابقة منذ أن تولى جينارو جاتوزو تدريب الفريق خلفا لكارلو أنشيلوتي.

وخيم التعادل السلبي على لقاء أودينيزي وضيفه فيرونا التي جرت في وقت سابق.

وفشل الفريقان في استغلال كافة الفرص التي اتيحت لهما أمام المرميين ليحصل كل منهما على نقطة.

ورفع أودينيزي رصيده إلى 26 نقطة في المركز الخامس عشر، كما رفع فيرونا رصيده إلى 35 نقطة في المركز السادس.