روحاني: جميع المؤشرات تدل على أن إيران تخطت الضغوط الأمريكية

طهران-"القدس"دوت كوم- قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الأحد، إن جميع المؤشرات تدل على أن إيران تخطت الضغوط القصوى المفروضة من قبل الولايات المتحدة.

وأشار روحاني خلال مؤتمر صحفي عقد فى طهران إلى " الظروف الصعبة التي مرت على البلاد خلال الفترة الأخيرة " وقال: " رغم كل الأحداث الصعبة فقد أبدى شعبنا صمودا ومقاومة عظيمة أمام الضغوط الخارجية، ورغم أن المناوئين أرادوا أن نواجه ظروفا لا تحتمل ، ولكن لحسن الحظ أن مشاكلنا هي الآن أقل من العام الماضي"، حسب وكالة فارس للأنباء.

وأضاف : "رغم أن ظروف هذا العام أصعب من العام الماضي إلا أن جميع المؤشرات تدل على أننا تخطينا الضغوط الأمريكية القصوى ولاشك أن الأمريكيين اليوم قد توصلوا إلى نتيجة مفادها أن المسار الذي اختاروه جرى وفق حسابات خاطئة ولن تكون مؤثرة على الشعب الإيراني".

وتابع أن "إجراءات الحظر لن تجدي الأعداء نفعا وهم مخطئون لو تصوروا أنهم يمكنهم المجيء بنا إلى طاولة المفاوضات عبر الضغوط القصوى."

وتابع قائلا إن "كل هدف أمريكا من وراء الضغوط القصوى هو أنه حينما يعاني الشعب من ظروف صعبة، أن تضطر الحكومة الإيرانية للحضور إلى طاولة المفاوضات من حالة الضعف وهو أمر غير ممكن، ولقد بيّنا ونبيّن بقوة وعزة

أمام العالم كلامنا الحق بصراحة لكننا لن نحضر ابدا بحالة الضعف الى طاولة المفاوضات."

وقال روحاني: "سنرغم العدو يوما على المجيء إلى طاولة المفاوضات".

وأوضح أنه خلال مفاوضات عامي 2013 و 2014 ايضا كانت الأطراف الأخرى هي التي جاءت إلى طاولة المفاوضات وطلبت التفاوض معنا ، وهم بطبيعة الحال يطلبون التفاوض معنا اليوم ايضا ولكن ينبغي عليهم العودة الى الظروف العادلة ليكون بالإمكان تحقيق هذا الأمر".

وأضاف أنه "بناء على ذلك فإن مسارنا هو مسار الصمود والمقاومة والتقدم في العام القادم وان من يبث الدعايات السلبية للعام القادم هي دعايات خاطئة مثلما بثوا الدعاية من قبل بان التضخم في العام الماضي سيكون ثلاثي الرقم وقد راينا بان هذا الامر لم يحدث، وتمكنا في العام الجاري من وضع الامور في الطريق الصائب".

وقال: "سنواصل هذا الامر في العام القادم ايضا وسيكون نمونا الاقتصادي افضل في العام القادم وكذلك في مجال السيطرة على التضخم".