كيت ميدلتون تشعر بالذنب

لندن-"القدس"دوت كوم-(د ب ا)- كشفت دوقة كامبريدج كيت ميدلتون أنها تشعر بالذنب لأن المهام الملكية تؤثر أحيانا على دورها كأم لأبنائها الثلاثة جورج وتشارلون ولويس.

ووصفت كيت (38 عام)، زوجة الأمير ويليام، حفيد الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، نفسها " بالأم المنشغلة دائما" كما قالت أنها تعتقد أن أي أم لا تعترف بأنها تشعر في بعض الأحيان أنها تخفق في أداء بعض مهامها كأم، تعتبر كاذبة.

وقالت كيت في حوار إذاعي لبرنامج هابي مام هابي بيبي، الذي تقدمه جيوفانا فليتشر إن ارتباطها بالمهام الملكية يجعلها في بعض الأحيان تتخلف عن أداء مهام مثل توصيل أبنائها للمدرسة.

وأضافت كيت" كل أم تشعر بأنها مقصرة في أحد النواحي حيث أنها تريد أن تتأكد من أنها تقوم بعملها على أكمل وجه".

وجرى تسجيل الحوار في نهاية كانون ثان/يناير الماضي، عقب زيارة كيت لدار حضانة في جنوب لندن.

وأوضحت" حتى الأمهات اللاتي لا يعملن، يواجهن تحديات أيضا أثناء تربية أبنائهن".

وقالت" دائما ما تشكك الأم في كل قراراتها وأحكامها، وهذا يبدأ بمجرد أن تنجب طفلها الأول".

وتحدثت كيت عن الصعوبات التي وجهتها أثناء فترة حملها، حيث كانت تنتابها نوبات قيء شديدة في الصباح، مما كان يصيبها بالجفاف وفقدان الوزن وتراكم السموم في الدم أوالبول.

وقالت كيت إنها " لم تكن أسعد سيدة حامل" مضيفة" الكثير من السيدات الحوامل يعانين بصورة أكبر مني، ولكن الأمر كان يمثل تحديا. ليس فقط لي ولكن لجميع من حولي".

وأضافت" ويليام كان يشعر بأنه ليس بإمكانه فعل الكثير لمساعدتي، ومن الصعب على جميع من حولك أن يرونك تعاني دون أن يتمكنوا من مساعدتك".

وكشفت كيت أن تجربتها مع الحمل جعلتها تتوصل لنوع من التأمل يساعدها في التغلب على ألمها.

وقد استقبلت كيت وويليام أبنائهما جورج عام 2013 وتشارلوت عام 2015 ولويس عام 2018، في جناح ليندو الخاص في مستشفى سانت ماري بلندن.

ولدى سؤالها حول شعورها بالوقوف أمام الحشود بعد الولادة وهى تحمل رضيعها، قالت" كان أمرا مرعبا، لن أكذب".

وأضافت" لكن الجميع كانوا يساندونني، وأنا وويليام ندرك أن الجميع متحمسون لرؤية الرضيع، ونحن نشعر بالامتنان للحشود التي تأتي لرؤيتنا".