وقفة بطولكرم ضد قرار إغلاق مستشفى الهلال الأحمر

طولكرم- "القدس" دوت كوم- نظمت حركة "فتح" وفصائل العمل الوطني ونقابة العاملين في مستشفى جمعية الهلال الاحمر بطولكرم وقفه أمام مقر جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني بطولكرم احتجاجاً على قرار الإدارة المركزية للجمعية إغلاق مستشفى الجمعية، وإنهاء خدمات 31 موظفاً من كادر طولكرم.

وشارك في جانب من الوقفة د. أحمد مجدلاني، وزير الشؤون الاجتماعية، الذي أكد دعمه وإأسناده لمطالب العاملين ووعد بمتابعة الموضوع على أعلى المستويات ومعالجته معالجة تحفظ حقوق العاملين وتمنع اغلاق المستشفى لتمكينه من مواصلة خدماته للمواطنين.

وقال إياد الجراد، أمين سر "فتح" بطولكرم: إن هناك ضرورة بالمحافظة على مؤسساتنا الوطنية والأهلية، خاصة أنها ساهمت وتساهم في خدمة القضية وشعبنا الفلسطيني.

وأشار إلى أن هناك تحركات من أجل وقف القرار بالتواصل مع مكتب الرئيس ورئيس الوزراء ومفوض المنظمات الأهلية وغير الحكومية.

وطلب من الإدارة المركزية للهلال الاحمر وقف قرار إنهاء خدمات الموظفين، والعمل على وضع الرؤية والخطط من أجل النهوض بالجمعية ضمن التعاون المشترك بين الادارة المركزية وإدارة طولكرم ومساندة فعاليات المحافظة.

وطالب صايل خليل، منسق فصائل العمل الوطني بطولكرم، بإعادة النظر بالقرار الذي يأتي في وقتٍ يعاني منه القطاع الصحي في طولكرم أوضاعاً صعبة.

وأعرب الدكتور عادل عبدالخالق، رئيس اللجنة الفرعية لنقابة الأطباء، دعمه لمطالب العاملين، ورفض النقابة قرار الإغلاق.

وقال فيصل أبو حرب، رئيس نقابة العاملين: إن النقابة قررت تنظيم سلسلة فعاليات وصولاً إلى إلغاء القرار، ومشدداً على أهمية المساندة الرسمية والشعبية لمطالب العاملين في المستشفى، مؤكداً أن النقابة تفاجأت من هذا القرار، لا سيما في هذه الظروف السياسية والأمنية التي تمر بها القضية الفلسطينية.

وكانت الإدارة العامة في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أعلنت إنهاء عمل كافة الموظفين والعاملين في مقرها بمدينة طولكرم بسبب ما وصفته بظروف مالية، وأرسلت كُتباً إلى وزارة العمل بأسماء كافة العاملين في مقر الجمعية في طولكرم، وعددهم 31 موظفاً وإدارياً وطبيباً، بإنهاء خدماتهم اعتباراً من الأول من آذار، حيث سينفذ قرار الإغلاق.