الأمم المتحدة: نزوح 700 ألف شخص بسبب الهجمات في شمال غرب سوريا

بيروت- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، نزوح أكثر من 700 ألف شخص شمال غرب سوريا منذ شهر كانون أول الماضي، بسبب الهجمات المستمرة التي تشنها القوات الحكومية لاستهداف آخر معاقل المسلحين في البلاد.

وقال ديفيد سوانسون، وهو متحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية: "لقد نزح أكثر من 700 ألف شخص من النساء والأطفال والرجال من منازلهم في شمال غرب سوريا منذ الاول من كانون أول".

وأضاف أن "هذا النزوح الأخير يزيد من الوضع الإنساني المتأزم بالفعل في إدلب".

وأوضح سوانسون أنه قد تم إخلاء بلدات بأكملها في المنطقة، مع فرار عدد متزايد من المدنيين باتجاه الشمال، إلى مناطق تعتبر أكثر أمانا.

وقال: "يفر الكثيرون في شاحنات مفتوحة، أو سيرا على الأقدام، وعادة ما يحدث ذلك ليلا، في محاولة يائسة منهم لتجنب كشفهم. ويكون كل ذلك بينما تنخفض درجات الحرارة في الليل إلى أقل من الصفر".

وكانت روسيا وتركيا توسطتا من أجل وقف إطلاق النار في إدلب في كانون ثاني. وانهارت الهدنة مع تقدم الجيش السوري والقوات المتحالفة معه في المنطقة.

ومن جانبها، حذرت منظمة "انقذوا الاطفال" الإنسانية، اليوم الخميس، من أن أوضاع المدنيين المجبرين على الفرار من إدلب، تتدهور "بسرعة مقلقة".