الاحتلال يشق طريقاً استيطانياً لربط مستوطنات جنوب نابلس بالأغوار

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- بدأت الجرافات الإسرائيلية بشق طريق استيطاني جديد، يربط بين تجمع للمستوطنات المقامة على أراضي قرى جنوب شرق نابلس.

ويربط الطريق الجديد ما بين مستوطنتي "عيليه" و"شيلو" المقامتين على أراضي جنوب نابلس، مع مستوطنات الأغوار.

وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس، أن الجرافات بدأت مساء أمس الأربعاء، بشق طريق يبدأ من معسكر "جبعيت"، ويمتد بطول 8 كم، ويمر بأراض زراعية خصبة في قرى دوما وتلفيت وقريوت والمغير جنوب شرق نابلس، وحتى أراضي قرية فصايل بالأغوار الوسطى.

وأضاف أن هذا الطريق يخترق ثمانية أحواض في مناطق عين الرشاش وأم الحجر وجورة الرسم ورغبان والزمارة وأم سويعدة، وصولاً إلى أراضي قرية فصايل، وسيصادر آلاف الدونمات من أراضي هذه القرى.

ولفت إلى أن هذا الطريق أقرته الحكومة الإسرائيلية في عام 2014 ضمن مخطط ضخم لشق عشرات الطرق والشوارع الاستيطانية بالضفة بطول 300 كم.

وبين أن شق هذا الطريق هو تطبيق عملي لخطة "ألون" الهادفة لفصل شمال الضفة عن وسطها من خلال ربط تجمع المستوطنات الواقعة جنوب شرق نابلس بالأغوار.