صندوق الاستثمار يستثمر 25 مليون دولار مع البنك الإسلامي للتنمية في صندوق تمكين الشعب الفلسطيني

رام الله- "القدس" دوت كوم- أقر مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني استثمار مبلغ يصل إلى 25 مليون دولار في صندوق التمكين الاقتصادي للشعب الفلسطيني، وهو صندوق إنمائي استثماري برأس مال يصل إلى 500 مليون دولار تم إنشاؤه من البنك الإسلامي للتنمية في جدة. ويهدف الصندوق إلى تعزيز وتمكين البيئة الاقتصادية للشعب الفلسطيني من خلال الاستثمار في مشاريع اقتصادية ذات أثر تنموي واجتماعي.

وأكد رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الدكتور محمد مصطفى أهمية هذه الخطوة قائلاً: "لن يقتصر تأثير هذا الاستثمار على الأثر الاقتصادي فقط، بل سيمتد إلى تعزيز كينونة الحياة الفلسطينية وشموليتها من خلال الاستثمار في القطاعات ذات الأثر التنموي المرتفع، خصوصاً على الفئات المهمشة من المواطنين والشباب، كالزراعة والتعليم والطاقة والسياحة والمنشآت الصغيرة والمتوسطة".

وأضاف مصطفى: "نتطلع من خلال هذا الاستثمار إلى توثيق الشراكة والعلاقة الاستراتيجية مع البنك الإسلامي للتنمية، والاستفادة من خبراته وتجاربه الغنية في مختلف الدول العربية والإسلامية، وذلك في تحسين المستوى المعيشي لشعوب هذه الدول والنهوض باقتصاداتها نحو التنمية المستدامة".

كما شدد على أن صندوق التمكين "سيغطي مختلف المحافظات والمناطق الفلسطينية بما فيها القدس وقطاع غزة، وستكون مدة عمل الصندوق ما يقارب 15 سنة، بحيث تكون السنوات العشر الأُولى مخصصة للاستثمار، في حين ستكون الخمس المتبقية للخروج من الاستثمار بعد نجاحه وسيره بالشكل اللازم"، لافتاً كذلك إلى أن صندوق التمكين سيشمل الاستثمار مع القطاع الخاص الفلسطيني وشركاته، ما سيؤدي أيضاً إلى تعزيز القطاع الخاص ورفده بالموارد اللازمة لتطوره.

ويعتبر صندوق التمكين أول صندوق استثماري عربي بهذا الحجم مخصص بالكامل لدعم الاقتصاد الفلسطيني، من خلال الاستثمار والتمويل المباشر وغير المباشر لمشاريع سيقوم الصندوق بتأسيسها وتمويلها والعمل عليها، تهدف إلى تمكين الاقتصاد الفلسطيني والشعب الفلسطيني من الصمود داخل الأراضي الفلسطينية.