يديعوت: نشر قاعدة البيانات بأسماء الشركات العاملة في المستوطنات ضربة حقيقية لإسرائيل

رام الله- ترجمة خاصة بـ"القدس" دوت كوم- اعتبرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الخميس، نشر قاعدة البيانات للشركات العاملة في المستوطنات الإسرائيلية من قبل مفوضية مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، بأنه بمثابة ضربة حقيقية لإسرائيل على المستوى السياسي.

وأشارت الصحيفة في افتتاحيتها إلى أن هذه الضربة ليست اقتصادية فقط، بل إنها بالأساس سياسية، خاصةً وأنها تأتي بعد إعلان خطة الإدارة الأميركية "صفقة القرن"، وقبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة في الثاني من الشهر المقبل.

واعتبرت أن توقيت نشر هذه القائمة بمثابة بيان قوي من الأمم المتحدة حول وضع المستوطنات والضفة الغربية وشرعية تلك المستوطنات التي كانت مرارًا وتكرارًا محل جدل، وتعتبرها الكثير من الدول بأنها غير شرعية.

وقال مسؤولون في وزارة الخارجية الإسرائيلية إن القرار لا توجد له أهمية قانونية ضد الشركات المدرجة، خاصةً وأنها مدرجة فعليًا في قوائم حركة المقاطعة الدولية BDS، وأن التأثير الحقيقي ضدها سيكون بعد قرار مجلس حقوق الإنسان الذي سيتخذ في الجلسة السنوية في الرابع والعشرين من الشهر الجاري بالتصويت على عدد من القرارات بشأن ذلك.

وأعلنت الخارجية الإسرائيلية أمس عن قطع علاقاتها مع المفوضية السامية لمجلس حقوق الإنسان في أعقاب نشر القائمة.

وهاجم السياسيون في إسرائيل من الحكومة والمعارضة، المجلس الأممي، واتهموه بخدمة أجندة حركة المقاطعة الدولية. حيث وصفها نتنياهو بأنها منحازة للفلسطينيين، وتعمل على "تلطيخ سمعة إسرائيل". وفق وصفه.