إجراءات مشددة بحق مواطني تقوع

بيت لحم– "القدس" دوت كوم- نجيب فراج– لليوم الثالث على التوالي، تتعرض بلدة تقوع، شرقيّ بيت لحم، إلى إجراءات عسكرية مشددة تتخذ أشكالاً مختلفة من صنوف القمع والتنكيل، التي كان آخرها إغلاق مدخلي البلدة الشرقي والغربي بالبوابات الحديدية التي نصبتها قوات الاحتلال لتمنع حركة المواطنين بالكامل عبر مركباتهم وحتى المارة منهم.

وقال شهود عيان لـ"القدس" دوت كوم: إن الجنود أغلقوا المدخل الرئيس للبلدة أمام حركة السير بشكل مفاجئ، فيما نصبت حواجز أُخرى في طريق منطقة الخربة وطريق قرية المينيا، وخلالها أخضعوا المركبات المارة للتفتيش الدقيق، وأُفيد أن الجنود اعتقلوا أحد الشبان بعد أن أنزلوه من المركبة التي كان يستقلها.

وقال ناطق عسكري إسرائيلي: إن عدداً من سيارات المستوطنين المارة في الشارع الالتفافي حول البلدة تعرضت لإلقاء الحجارة من قبل الشبان، حسب زعمه.