تجاهل متعمد للحالة الصحية الصعبة للأسير علاء الهمص

رام الله- "القدس" دوت كوم- أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صدر عنها اليوم الثلاثاء، أن الأسير علاء ابراهيم علي الهمص (46 عاماً) من مدينة رفح، يعاني من وضع صحي مقلق وصعب، وذلك نتاجاً لما يتعرض له من إهمال طبي مقصود وتجاهل متعمد لحالته من قبل إدارة معتقلات الاحتلال.

ولفتت الهيئة إلى أن الأسير الهمص والقابع حالياً في معتقل "إيشل"، لم يكن يشكي قبل اعتقاله من أمراض، لكن حالته تفاقمت خلال سنوات أسره، حيث يعاني من عدة مشاكل صحية مزمنة، فهو مريض بالسل، وقد تسبب العلاج الذي قدمه أطباء الاحتلال بمضاعفات خطيرة له، أدت إلى إصابته بورم في الغدة الليمفاوية، وأزمة حادة بالرئتين.

كما يعاني الأسير الهمص من وجود ورم بين الكبد والمعدة، وهو بحاجة ماسة لإجراء عملية جراحية لإزالته لكن عيادة المعتقل تماطل بتحويله، ويشتكي أيضاً من آلام حادة في منطقة المثانة مكان العملية التي أجراها العام الماضي، ومن خروج دم وقيح في البول، ومن التهابات حادة بالمعدة ومن ترسب للأملاح بالكلى ومن أوجاع وصداع في الرأس، ورغم معاناته وأوجاعه تكتفي إدارة المعتقل بإعطائه المسكنات بما مجموعه 11 نوعاً من الأدوية المسكنة والمنومة.

يذكر بأن الأسير الهمص معتقل منذ تاريخ 24/1/2009 ومحكوم بالسجن لـمدة 29 عاماً، وهو أب لأربعة أبناء.