جلسة صاخبة في الكنيست بشأن "غزة"

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- شهدت الجلسة الطارئة التي طلبها حزب أزرق - أبيض الذي يتزعمه بيني غانتس، لبحث الوضع المتوتر على جبهة غزة في الكنيست الإسرائيلي، اليوم الإثنين، حالة من الصخب الشديد.

وهاجم غانتس، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي تغيب عن الجلسة، واتهمه بأنه حول منطقة مستوطنات غلاف غزة إلى "منطقة مختطفة" في يد حماس، على حد وصفه.

وقال غانتس "بينما نتنياهو يسافر إلى دول العالم ويخرج بوعود كاذبة، يعيش سكان الجنوب في كوابيس بسبب حماس".

وعند وصول وزير جيش الاحتلال نفتالي بينيت للمنصة لإلقاء خطابه، غادر أعضاء حزب غانتس القاعة بأكملهم.

وهاجم بينيت، قادة حزب أزرق - أبيض، خاصةً غانتس والرجل الثالث في الحزب موشيه يعلون، حيث كان الأول رئيسا لأركان جيش الاحتلال، والثاني وزيرا للجيش في حرب 2014 على غزة.

وقال بينيت "ليس جديدا على غانتس ويعلون وغيرهم أن يفروا.. فهم فروا من غزة حين فشلوا في التعامل مع الأنفاق لمدة 50 يوماً، لم يعرفوا كيف يتعاملون مع الأنفاق .. فكيف سيتعاملون مع البالونات المتفجرة".

وأصدر حزب بينيت فيما بعد، تصريح صحفي مقتضب "الخزي والعار.. تهربون كما هربتم من أنفاق حماس في الجرف الصامد.. يعلون وغانتس يهربون من الجلسة.. كالعادة".

ومن المقرر أن يتوجه قادة حزب أزرق - أبيض، إلى مستوطنات غلاف غزة لزيارة المستوطنين هناك.