بعد 20 عاماً في سجون الاحتلال..الأسير عمر عطاطرة حرٌ

جنين- "القدس" دوت كوم- علي سمودي - أفرجت سلطات الاحتلال، مساء اليوم الاحد، عن الأسير عمر صبري قاسم عطاطرة من بلدة يعبد جنوب غرب جنين، بعد قضائه محكوميته البالغة 20 عاما في سجون الاحتلال.

وأقيم حفل استقبال رسمي نظمته مؤسسات وفعاليات والقوى الوطنية في يعبد للاسير عطاطرة الذي كان اعتقل بتاريخ 11/2/2000، وحكمت سلطات الاحتلال عليه بالسجن الفعلي مدة 20 عاماً، بعد إدانته بتنفيذ عملية أدت إلى إصابة 20 إسرائيلياً بجراح.

وافرج عن الأسير عطاطرة من سجن " النقب " الصحراوي.

وعانى الاسير عطاطرة من ظروف صحية قاسية، حيث أصيب خلال اعتقاله بالعديد من الأمراض كان أخطرها مرض ضغط الدم المزمن، واختلال دقات القلب، وارتعاش في الأطراف، والآم حادة في الرأس، وتعرض لإهمال طبي متعمد من إدارة السجون .

ويعتبر الأسير عطاطرة من أدباء الحركة الاسيرة داخل السجون، وخلال اعتقال كتب عدة دواوين شعرية.