الجيش السوري يعلن سيطرته على أكبر بلدات ريف حلب الجنوبي

دمشق - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- أعلن الجيش السوري السيطرة على بلدة الزربة أكبر بلدات ريف حلب الجنوبي اليوم الأحد .

وقال قائد ميداني يقاتل مع الجيش السوري في جبهات ريف حلب الجنوبي :" بدأ الجيش السوري تمشيط بلدة الزربة أكبر بلدات ريف حلب الجنوبي بعد السيطرة عليها صباح اليوم ، كما تمت السيطرة على بلدة البرقوم وقرية الصالحية وتتقدم القوات باتجاه منطقة الايكاردا الوحيدة التي تحت سيطرة فصائل المعارضة شرق اتوتستراد دمشق حلب الذي عبرته قواتنا صباح وسيطرت على قرية البوابية وتتقدم الآن باتجاه الحسيبية والايكاردا من جهة الجنوب ".

وأكد القائد الميداني لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب. أ) :" أغلب البلدات والنقاط التي تمت السيطرة عليها شرق اتوتسراد حلب دمشق لم تكن فيها مواجهات مع مسلحي المعارضة بل كانت مجموعات صغيرة رفضت الانسحاب ".

وبعد سيطرة الجيش السوري على بلدة الزربة انحسرت سيطرة فصائل المعارضة على منطقة صغيرة من اتوستراد حلب دمشق لا تتجاوز 15 كم .

من جانبه ، اتهم قائد عسكري في الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش السوري الحر "الطيران الروسي والقوات الحكومية السورية باتباع سياسة الأرض المحروقة حيث استخدمت وسائط نارية بشكل كبير جداً ضد بلدات وقرى خالية بعد نزوح سكانها بقصد تدمير منازل المدنيين وممتلكاتهم بعدما نزحوا باتجاه ريف حلب وادلب وسط ظروف جوية بالغة الصعوبة ".

وأضاف القائد العسكري لـ (د. ب. أ) :" الطيران الروسي دمر مدن وبلدات وقرى ريفي حلب وادلب أمام أعين القوات التركية التي مازالت تحشد قواتها وبأعداد كبيرة ".

وقالت قيادة الجيش السوري :" واصلت وحدات من قواتنا المسلحة في محافظتي إدلب وحلب تقدمها الميداني للقضاء على التنظيمات الإرهابية التي زادت من اعتداءاتها ضد المدنيين الآمنين واستخدمتهم دروعا بشرية".

وحسب البيان الذي بثته وكالة الأنباء السورية ( سانا) اليوم ، "حققت القوات المسلحة إنجازات ميدانية نوعية والتقت القوات المتقدمة من ريف إدلب الشرقي بالقوات المتقدمة من اتجاه حلب الجنوبي مستعيدة السيطرة على مساحة جغرافية تزيد عن 600 كيلومتر مربع وأحكمت السيطرة على عشرات البلدات والقرى ".