نقابات وأحزاب أردنية تعتزم تشكيل جبهة وطنية لمواجهة "صفقة القرن"

عمان- "القدس" دوت كوم- منير عبد الرحمن- قررت نقابات مهنية وأحزاب سياسية أُردنية الدعوة إلى اجتماع موسع تُدعى له كافة الأحزاب السياسية والقوى الوطنية لتشكيل جبهة وطنية موحدة لمواجهة ما يُسمى "صفقة القرن".

جاء ذلك خلال اجتماعٍ دعت إليه النقابات المهنية الأُردنية، اليوم، لبحث تشكيل جبهة لمواجهة "صفقة القرن"، ودعم الموقف الأُردني في رفض الصفقة.

ودعا نقباء وأمناء عامون لأحزاب سياسية خلال الاجتماع الذي ترأسه رئيس مجلس النقباء نقيب المحامين مازن رشيدات إلى توحيد الجهود والوطنية للتصدي لـ"صفقة القرن".

وأكد المتحدثون في الاجتماع ضرورة الحفاظ على وحدة الموقفين الشعبي والرسمي في رفض الصفقة، وإفشال أي محاولة لشق هذا الموقف أو إضعافه.

ودعوا إلى التصدي للصفقة بطرق وآليات غير تقليدية ترتقي إلى حجم المخاطر التي تحملها الصفقة بحق القضية الفلسطينية والأردن.

وشدد المتحدثون على أن الشعب الأُردني قادر على مواجهة الصفقة وتحريك الشارع العربي ضدها، وخلق مزاج عربي جديد من شأنه أن يدعم الموقفين الأردني والفلسطيني.

واقترح متحدثون وضع خطة من شأنها إعادة الاعتبار للمشروع الوطني الأردني من خلال خطة قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل، ودعم الشعب الفلسطيني ومقاومته المشروعة في وجه الاحتلال، ووقف كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

كما دعا متحدثون الجاليات العربية والإسلامية والمناصرة لحقوق الشعب الفلسطيني في الولايات المتحدة الأمريكية إلى تشكيل لوبي مناهض لصفقة ترامب.

اعتصام في إربد ضد صفقة القرن

وفي سياق متصل، نظمت لجنة العمل الوطني ومقاومة التطبيع في نقابة المهندسين في إربد وقفة احتجاجية أمام مجمع النقابات المهنية، رفضاً لصفقه القرن.

وأكد المشاركون في الوقفة رفضهم كل الحلول التي تهدف إلى تصفيه القضيه الفلسطينية، مشيرين إلى أهمية استمرار النضال والمقاومة رفضاً للاحتلال.

وأكد المتحدثون أهمية دعم الموقف الأردني الرافض للإجراءات التي أعلنها الرئيس الأمريكي، مطالبين بإلغاء كل الاتفاقيات مع الاحتلال الإسرائيلي، وعلى رأسها اتفاقية وادي عربة واتفاقية الغاز المسروق.