البنك الدولي: لبنان يواجه أزمة لم يسبق لها مثيل

بيروت- "القدس" دوت كوم- (شينخوا) - صرح مسؤول في البنك الدولي، أن لبنان يواجه أزمة لم يسبق لها مثيل، داعيا الحكومة اللبنانية إلى تقديم برنامج إصلاحي طموح.

وقال المدير الإقليمي للبنك الدولي، ساروج كومار جاه، في تصريح للصحفيين بعد اجتماعه مع وزير المالية اللبناني غازي وزني، "ننتظر برنامج الإصلاح الحكومي، لنحدد كيف يمكن للبنك الدولي دعم الشعب اللبناني".

وأضاف "نتوقع أن يكون برنامج الحكومة قويا ويتضمن اجراءات صلبة وخطة عمل مرتبطة بمهلة زمنية محددة".

واعتبر انه "من الضروري أن تباشر الحكومة الجديدة بعد نيلها ثقة البرلمان ببرنامج إصلاحات طموح وخطوات جدية بمواعيد محددة".

وأكد أن "البنك الدولي مستعد لدعم أي برنامج طموح لأن ذلك يصب في مصلحة الشعب اللبناني وسيساعد بشكل مباشر الذين تأثروا بالأزمة الاقتصادية والمالية".

وقال إن "على الحكومة اللبنانية تقديم برنامج اصلاحي طموح يبدأ بمعالجة المسائل المالية وتلك المتعلقة بالقطاع المصرفي، بالاضافة الى البنى التحتية، خاصة على صعيد قطاع الكهرباء، غير أن هناك أيضا قطاعات أخرى بحاجة لاهتمام فوري".

وأكد أن البنك الدولي ملتزم بدعم لبنان في خلق فرص عمل أفضل للشعب اللبناني وتوسيع آفاق الاستثمارات في مختلف القطاعات من خلال مشاريع تمول بالتعاون مع البنك الدولي ، خاصة تلك المتعلقة بالصحة والتعليم والكهرباء.

وأشار الى ان هناك برنامج قائم للبنك الدولي تبلغ قيمته 1.6 مليار دولار لتحسين البنى التحتية وخلق فرص عمل وتأمين الحماية الاجتماعية وتطوير قطاع المياه.

ويجتمع البرلمان اللبناني يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين لمناقشة البيان الوزاري للحكومة الجديدة والتصويت على نيلها ثقته تمهيدا لتولي مسؤولياتها دستوريا.

ويتضمن البيان الوزاري الذي أعدته الحكومة برامج للبدء بإصلاحات في محاولة لإنقاذ الاقتصاد اللبناني الذي يشهد أزمة اقتصادية ومالية حادة تتزامن مع تقييد المصارف لسحب الودائع والتحويلات الخارجية وسط شح في العملة الأجنبية وتراجع قيمة العملة الوطنية.