ندوة في بيت جالا حول المحكمة الجنائية الدولية

بيت جالاـ "القدس" دوت كوم- جورج زينه ـ نظمت جمعية دار الشيوخ بيت جالا ندوة بعنوان "المحكمة الجنائية الدولية بين الواقع والطموح" تحدث خلالها الدكتور عبدالله موسى ابو عيد الخبير الفلسطيني في القانون الدولي.

ورحب ماريو نصرالله باسم الهيئة الادارية للجمعية بالدكتور ابو عيد، الخبير الفلسطيني في القانون الدولي.

وقال الدكتور ابو عيد، ان المحكمة الجنائية الدولية تأسست كأول محكمة قادرة على محاكمة الافراد المتهمين بجرائم الابادة الجماعية، والجرائم ضد الانسانية، وجرائم الحرب، وجرائم الاعتداء، وهي اول هيئة قضائية دولية تحظى بولاية عالمية. وبلغ عدد الدول الموقعة على قانون انشاء المحكمة 124 دولة.

وتطرق الى اهداف المحكمة التي انشئت لخدمة السلم والامن الدوليين، مشيرا الى ان المحكمة تحقيقات في العديد من القضايا التي وقعت في اوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجمهورية افريقيا الوسطى ودارفور وغيرها، واصدرت العديد من مذكرات الاعتقال بحق مرتكبي هذه الجرائم، وقد قبلت فاتو بنسودا المدعي العام للمحكمة بفتح تحقيق بخصوص جرائم حرب وقعت في الضفة والقدس وغزة في 20/12/2019 وهذا ما أربك قادة اسرائيل، ودفعهم لاصدار اوامر بمحاكمة العسكريين في المحاكم العسكرية بغاية التحايل على القانون الدولي.

وتطرق خبير القانون الدولي الدكتور عبد الله ابو عيد الى معاهدة جنيف الرابعة وميثاق روما ومخاطر صفقة القرن المخالفة للقرارات الدولية والتي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية

كما واشار الى مدى نجاحنا في التوجه لمحكمة الجنايات الدولية، خاصة واننا نمتلك البراهين والادلة لتلك الجرائم التي ارتكبت بحق شعبنا لافتا الى العديد من المعيقات والتحديات.