تشييع الشهيد الشرطي طارق بدوان في عزون بمراسيم عسكرية.. والرئيس يُعزي عائلته

قلقيلية- "القدس" دوت كوم- مصطفى صبري– شيعت جماهير محافظة قلقيلية ومن المحافظات الأخرى جثمان الشهيد الشرطي طارق لؤي بدوان في بلدة عزون شرق قلقيلية بمراسيم عسكرية وحشد شعبي.

وتم نقل الجثمان أمس الخميس من مدينة حنين، حيث استشهد الشهيد طارق بدوان برصاص قوات الاحتلال إلى بلدة عزون، وبعد أداء صلاة الجمعة نُقل الجثمان إلى مقبرة البلدة ليُوارى الثرى بعد إلقاء نظرة الوداع عليه.

وهتف المشاركون الغاضبون في الجنازة بهتافات ضد جرائم الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني، وجرت مواجهات مع قوات الاحتلال قرب المدخل الشمالي للبلدة.

من جهةٍ أخرى، عزى الرئيس محمود عباس بوفاة الشهيد بدوان، معبراً خلال اتصال هاتفي مع والد الشهيد عن استنكاره وإدانته لهذه الجريمة البشعة التي تأتي في إطار الجرائم التي يرتكبها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني الأعزل بهدف إرهابه، مؤكداً ثقته بأن "شعبنا الصامد في وطنه سيواصل صموده وثباته فوق أرضه".

وأعرب الرئيس عن خالص التعازي لأسرة الشهيد، سائلاً المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يجعله في مقعد صدق عنده في أعلى عليين، ويلهم عائلته جميل الصبر والسلوان.