الإفراج عن الأسير طارق قعدان

جنين- "القدس" دوت كوم- علي سمودي- أفرجت سلطات الاحتلال، اليوم الخميس، عن الأسير طارق حسين عوض دار حسين قعدان، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وذلك بعد أن أمضى في سجون الاحتلال أحد عشر شهراً وعشرة أيام.

وأوضحـت مهجـة الـقدس أن قوات الاحتلال اعتقلت قعدان بتاريخ

25 شباط من العام الماضي، ووجهت له تهمة الإنتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وصدر بحقه حكماً بالسجن لمدة ثلاثة أشهر، وفوجئ يوم الإفراج عنه بتحويله للاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر، وأعلن بتاريخ 1 آب من العام المنصرم شروعه في إضراب مفتوح عن الطعام رفضاً لهذا القرار، واستمر اضرابه مدة (88 يوماً) وعلقه بتاريخ 27 تشرين الثاني من العام الماضي، بعد حصوله على قراراً جوهرياً بتحديد سقف اعتقاله الإداري وتحديد موعد الإفراج عنه لهذا اليوم.

يذكر أن الأسير المحرر الشيخ طارق قعدان ولد عام 1972، وهو متزوج وأب لخمسة أبناء، وهو من بلدة عرابة قضاء جنين ، وسبق أن أمضى في سجون الاحتلال ما يزيد عن عشر سنوات خلال اعتقالات سابقة على خلفية انتمائه ونشاطاته في صفوف حركة الجهاد الإسلامي، وهو من أوائل من خاضوا معركة الإضراب عن الطعام ضد سياسة الاعتقال الإداري التعسفي.