المبعوث الأممي لليبيا: أطراف النزاع في ليبيا مستعدة للتفاوض حول الهدنة

جنيف- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) ذكر المبعوث الأممي الخاص لليبيا، غسان سلامة، أن أطراف النزاع في ليبيا مستعدة للتفاوض حول هدنة دائمة.

وقال سلامة، اليوم الثلاثاء، إن ممثلين من الطرفين أعلنوا استعدادهم لتحويل وقف إطلاق النار القائم إلى هدنة "أكثر استقرارا"، مضيفا أنه من المنتظر الإعلان عن المزيد من التفاصيل خلال المحادثات المستمرة حتى بعد غد الخميس.

ويجتمع منذ أمس الاثنين، في جنيف تحت وساطة الأمم المتحدة لأول مرة ضباط رفيعو المستوى من طرفي النزاع - خمسة ممثلون عن رئيس الوزراء الليبي فايز السراج وعدد مماثل من ممثلي المشير خليفة حفتر، قائد ما يسمى بالجيش الوطني الليبي، الذي بدأ في نيسان الماضي هجوما للسيطرة على العاصمة الليبية طرابلس.

وذكر سلامة أن الوفود لم تلتق بعد في اجتماع مباشر، مضيفا أنه سيحين الوقت لذلك لاحقا.

وعقب قمة برلين بشأن ليبيا التي عقدت في كانون ثان الماضي، من المنتظر أن توضح الاجتماعات في جنيف الشروط التي سيُجرى من خلالها تحويل وقف إطلاق النار الساري منذ 12 كانون ثان الماضي إلى هدنة. وتدور الاجتماعات على وجه الخصوص حول مسألة من سيتولى مراقبة الهدنة والدور الذي ستضطلع به الأمم المتحدة والسلطات الليبية في ذلك. كما تبحث الاجتماعات مسألة ما إذا كان وإلى أي مدى ستسحب أطراف النزاع أسلحتها الثقيلة من المناطق التي تشهد معارك في حال توصلها إلى اتفاق.

وتعاني ليبيا من حرب أهلية منذ الإطاحة بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي عام2011. وتسيطر حكومة السراج المعترف بها دوليا على مناطق صغيرة حول العاصمة طرابلس في غرب البلاد، بينما يخوض حفتر معارك ضد السراج. ويتلقى حفتر في ذلك دعما من حلفاء داخليين يسيطيرون على أجزاء واسعة من البلاد، وكذلك دعما من الخارج.