أفضل باحث فيروسات في العالم يعمل مع العلماء الصينيين للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد

قوانغتشو-"القدس"دوت كوم-(شينخوا)-يعمل خبير معروف كواحد من أفضل الباحثين عن الفيروسات في العالم مع العلماء الصينيين ومسؤولي الصحة العامة لوضع استراتيجيات لتعزيز العلوم الأساسية اللازمة للحد من معدلات العدوى والوفيات الناجمة عن تفشي فيروس كورونا الجديد.

وقال إيان ليبكين أستاذ علم الاوبئة ومدير مركز العدوى والمناعة بكلية ميلمان للصحة العامة بجامعة كولومبيا في لقاء صحفي مع وكالة انباء (شينخوا) يوم السبت، بإنه يسرع التعاون مع العلماء الصينيين.

وأضاف قائلا: "إن العلماء في جميع أنحاء العالم، وبالأخص بالولايات المتحدة، يريدون العمل يدا بيد مع العلماء الصينيين لخلق لقاحات وعقاقير واختبارات تشخيصية للتصدي لهذا التفشي وللحد من المرض والموت بين الشعب الصيني".

وقال ليبكين، إن ما يزيد من تعقيد احتواء تفشي الفيروس تزامنه مع السنة الصينية الجديدة وذروة السفر المرتبط بها، حيث أنه يتمتع بما يزيد عن 30 عاما من الخبرة في مجال التشخيص والاكتشاف الميكروبي والاستجابة للتفشي، والمعروف دوليا كمختص في استخدام الأساليب الجزيئية لاكتشاف العوامل المسببة للمرض.

وفي ذروة تفشي سارس في عام 2003، دعى ليبكين من قبل كبار العلماء الصينيين والمسؤولين لتقييم حالة الوباء وتحديد الثغرات في العلوم ووضع استراتيجية لاحتواء الفيروس وتقليص الاصابات والوفيات، وتم تكريمه في عام 2016 بجائزة الصين الدولية للتعاون العلمي والتكنولوجي.

وفي الوقت الذي قالت فيه منظمة الصحة العالمية يوم الخميس إن تفشي فيروس كورونا الجديد أصبح حالة طوارئ للصحة العامة تثير قلقا دوليا، قال ليبكين إنه لا ينبغي اعتبار ذلك بمثابة انتقاد للعلماء الصينيين أو العاملين في مجال الرعاية الصحية أو المسؤولين الحكوميين.

وقال "إنها طريقة للاعتراف بالطبيعة الخطيرة لهذا التهديد على الصحة العامة".