مجلس الشيوخ الأمريكي يرفض اقتراحاً للسماح باستدعاء شهود ووثائق في محاكمة عزل ترامب

واشنطن- "القدس" دوت كوم- (شينخوا) رفض مجلس الشيوخ الأمريكي تمرير اقتراح يسمح باستدعاء شهود ووثائق في محاكمة عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة، مما يشير إلى نهاية سريعة للإجراءات.

وصوت مجلس الشيوخ، الذي يهيمن عليه الجمهوريون، بأغلبية 49 صوتا مقابل 51 لصالح رفض الاقتراح.

وانضم اثنان من الجمهوريين إلى الديمقراطيين في طلب استدعاء شهود لمحاكمة العزل، لكن رغم ذلك لم يحصل الديمقراطيون على الأغلبية البسيطة اللازمة لتمرير الاقتراح.

ويبقى من غير الواضح متى سيصوت مجلس الشيوخ على مادتي العزل ضد ترامب، ولكن من المتوقع على نطاق واسع أن تتم تبرئة الرئيس.

وفي بيان بعد التصويت، قال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل إن أعضاء المجلس سوف يتشاورون الآن فيما بينهم، ومع مدعي مجلس النواب، ومع محامي الرئيس بهدف "تحديد الخطوات التالية"، بينما "يستعدون لاختتام المحاكمة في الأيام المقبلة".

في حين قال زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ تشاك شومر للصحفيين يوم الجمعة إن الديمقراطيين "لا يريدون أن يتم التسرع في هذا الأمر"، مضيفا أنهم "لا يريدونه أن يجري تحت جنح الظلام".

وزُعم بأن الرئيس الأمريكي ضغط على نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لبدء تحقيقات قد تفيده سياسيا. وعلاوة على ذلك، أفادت مزاعم بأن البيت الأبيض حاول التستر على الأمر.

وبموجب دستور الولايات المتحدة، يملك مجلس النواب "السلطة الوحيدة للمساءلة" فيما يملك مجلس الشيوخ "السلطة الوحيدة لمحاكمة جميع حالات المساءلة".

لكن الإدانة لا يمكن أن تحدث إلا في مجلس الشيوخ وتتطلب تصويت ما لا يقل عن ثلثي أعضائه، أو 67 سيناتورا، لصالح إحدى مادتي العزل على الأقل بعد المحاكمة. وحاليا، يضم مجلس الشيوخ 53 جمهوريا و45 ديمقراطيا واثنين من المستقلين.